Accessibility links

إسرائيل تكشف عن أسماء الفلسطينيين الذين سيتم الإفراج عنهم


أعلنت إسرائيل أسماء مئات السجناء الفلسطينيين الذين ستفرج عنهم مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت في إطار صفقة توصلت إليها مع حركة حماس.

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد تلقى مساء السبت في القدس ملفات بعض السجناء الفلسطينيين الذين سيقوم بالعفو عنهم في إطار اتفاق التبادل.

والآن أمام الإسرائيليين الذين يعارضون الإفراج عن السجناء والذين يقضى بعضهم أحكاما بالسجن مدى الحياة بسبب شنهم هجمات قاتلة 48 ساعة كي يطعنوا أمام أعلى محكمة في إسرائيل لمنع الإفراج عن السجناء.

وفي الماضي، لم تغير أعلى هيئة قضائية إسرائيلية أي اتفاق حول تبادل للأسرى أبرمته الحكومة.

لكن لا يمكن أن تتم عملية التبادل إلا بعد هذه الإجراءات.

ومن غير المتوقع أن تتدخل المحكمة حيث وافقت أغلبية كبيرة في الحكومة الإسرائيلية الثلاثاء الماضي على الصفقة كما أنها تحظى بدعم عام كبير.

ونشرت مصلحة السجون الإسرائيلية قائمة بمن سيتم الإفراج عنهم على موقعها على الانترنت.

وتضم المرحلة الأولى من تبادل السجناء 450 رجلا و27 امرأة.

وسيتم الإفراج عن 550 آخرين في غضون شهرين وذلك حسبما ذكر مسؤولون على اطلاع على الصفقة التي توسطت فيها مصر.

وسيتم إرسال بعض السجناء الذين هم من الضفة الغربية أصلا إلى قطاع غزة وسيتم نفي سجناء آخرين إلى الخارج.

حماس تدعو لاحتفالات شعبية

وفي هذا الإطار، وبدعوة من حركة حماس عقدت الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة فتح اجتماعا في غزة السبت اتفقت خلاله على احتفالات رسمية وشعبية للأسرى المنوي الإفراج عنهم في قطاع غزة.

وفي بيان تلاه أبو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية في مؤتمر صحافي بعد الاجتماع أكد اتفاق كافة الفصائل على "بدء الترتيبات والإجراءات اللازمة لاستقبال الأسرى المحررين بما يليق بهم من حفاوة كأبطال في احتفالات رسمية وشعبية".

وعبرت الفصائل عن فخرها بالصفقة التي توصلت إليها حركة حماس مع إسرائيل بوساطة مصرية ووجهت "التحية لأبطال المقاومة الذين نفذوا عملية الوهم المتبدد" والتي جرى خلالها أسر شاليت.

وشددت الفصائل بحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني على أنها "ستواصل جهودها لتحرير الأسرى جميعا من سجون الاحتلال الإسرائيلي".

من جانبه، قال إسماعيل رضوان القيادي في حماس إنه "تم التأكيد في الاجتماع أن قضية الأسرى على سلم أولويات حماس والفصائل".

وقال: "بمجرد إطلاق الأسرى وتسليمهم للجانب المصري سيقام استقبال رسمي في معبر رفح الحدودي تشارك فيه حماس والحكومة المقالة والقوى ومؤسسات المجتمع المدني ثم يجرى استقبال شعبي رمزي قبل نقلهم لأهاليهم".

وأوضح أن "احتفالات مركزية ستكون في الوطن في قطاع غزة بالأخص".

توسيع التضامن مع الحركة الوطنية الأسيرة

من جهة ثانية، طالبت حملة القيادي مروان البرغوثي في بيان وزعته على الصحافة "بتعزيز وتوسيع التضامن الشعبي والعربي والعالمي مع استمرار الحركة الوطنية الأسيرة في الإضراب عن الطعام لليوم الـ19 على التوالي".

وقد دخلت الحركة الوطنية الأسيرة أسبوعها الثالث في الإضراب عن الطعام والذي شمل جميع السجون الإسرائيلية.

كما رحبت الحملة بإتمام صفقة تبادل الأسرى "باعتباره إنجازا وطنيا كبيرا وضع حدا لمعاناة وأسر عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين منهم العشرات ممن أنهوا عقودا داخل سجون الاحتلال، كما وضعت صفقة التبادل حدا لمعاناة لذوي الأسرى الذين من المقرر تحررهم ضمن صفقة التبادل بين حركة حماس وحكومة الاحتلال".

وأكدت الحملة "أن جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات تستعد لاستقبال يليق بهؤلاء الأبطال".

ودعت "إلى استمرار العمل على مختلف المستويات وبمختلف الوسائل المتاحة لتأمين الإفراج عن بقية الأسرى وفي مقدمتهم القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والقادة عبد الله البرغوثي وعباس السيد وحسن سلامة"، الذين رفضت إسرائيل إطلاق سراحهم.

اعتصام في عمان مع الأسرى الفلسطينيين

وفي هذه الأثناء، نظمت اللجنة الأردنية للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين اعتصاما مفتوحا أمام مكتب الأمم المتحدة في عمان للمطالبة بفك العزل الانفرادي للأسرى في السجون الإسرائيلية. وقال أحد المعتصمين لـ "راديو سوا": "نحن مجموعة متضامنين مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال. ونحن هنا مجموعة من المواطنين الأردنيين أعلنا التضامن معهم. وهذا اليوم الرابع مضربون عن الطعام، وهذا الإضراب مفتوح حتى يتم تحقيق مطالب الأسرى بفك العزل الانفرادي والابتعاد عن سياسة الإذلال والإهانات وضرورة تسهيل الأهل لزيارتهم وتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949".

وأعربت إحدى المعتصمات لـ"راديو سوا" عن الرأي التالي: "أنا متضامنة مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وهم يطلبون فقط إنهاء العزل الانفرادي، ولا يطلبون أكثر من ذلك. وهو حقهم أن يكونوا أحرارا في بلدهم، في وطنهم".

وأكد عدد من المعتصمين الذين يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الرابع على التوالي استمرارهم بالاعتصام لحين الاستجابة لمطالبهم.

XS
SM
MD
LG