Accessibility links

logo-print

الوزاري العربي يجتمع في القاهرة من أجل سوريا ومقتل 12 مدنيا


يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا الأحد في القاهرة لبحث الوضع في سوريا.

وقد استبق أمين جامعة الدول العربية نبيل العربي الاجتماع بالقول إن موقفا جديدا سيتخذ بشأن الأزمة السورية في هذا اللقاء.

وكان مجلس التعاون الخليجي قد أصدر بيانا الخميس دعا فيه إلى اجتماع فوري لأعضاء جامعة الدول العربية، لبحث الوضع الإنساني في سوريا، وبحث سبل وقف العنف وإراقة الدماء.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر مطلعة في دمشق قولها إن القيادة السورية متخوفة ومتحسبة من موقف عربي قد يتخذ ضدها في الاجتماع يمثل غطاءً لتحركات تصعيدية من قبل المجتمع الدولي.

كما تخشى دمشق من أن يعلن مجلس الجامعة ترحيبه بتشكيل المجلس الوطني السوري الذي يضم معارضين للرئيس بشار الأسد.

واستبقت دمشق الاجتماع بالإعلان عن تشكيل لجنة لإعادة صياغة الدستور السوري على أن تنتهي من عملها خلال أربعة أشهر.

مقتل 12 شخصا

ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 12 شخصاً قتلوا في عمليات مداهمة لناشطين واشتباكات مع منشقين في العديد من المدن السورية.

وقد أعلن المرصد مقتل الناشط زياد العبيدي وهو يفر من قوات الأمن التي اقتحمت منزله في مدينة دير الزور شرق البلاد.

وكان العبيدي قد ساعد في تنظيم مظاهرات سلمية في مدينته إثر حملة عسكرية شهدتها قبل شهرين.

القوات السورية تطلق النار على مشيعي جنازة

وقال شهود عيان إن قوات الأمن السورية فتحت النار على مشيعي جنازة في وسط دمشق السبت فقتلت ثلاثة وأصابت 20 بينما اشتبكت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد مع منشقين عن الجيش غرب العاصمة.

تحذير أميركي من حرب أهلية

من جهة أخرى، حذر السفير الأميركي في سوريا روبرت فورد، من أن استمرار الاضطرابات في سوريا ربما سيقود إلى حرب أهلية هناك. وقال إن ما يحدث هناك يشبه ما حدث في العراق في عام 2004.

وجاء ذلك في وقت قالت الخارجية الأميركية إنها تواصل اتصالاتها لإرسال مراقبين دوليين إلى سوريا، على الرغم من أن مجلس الأمن الدولي كان فشل في اتخاذ قرار حول سوريا، الأسبوع الماضي بسبب الفيتو من قبل كل من روسيا والصين.

الأسد يأمر بتشكيل دستور جديد وإيران تدعمه

وإلى ذلك، أصدر بشار الأسد، قراراً السبت، قضى بتشكيل لجنة لإعداد دستور جديد للبلاد على أن تـُنجَـزَ مسوّدَتُه خلال أربعة أشهر، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا.

من ناحيته قال محمد رضا رؤوف شيباني السفير الإيراني الجديد لدى سوريا إن بلاده تدعم وبشدة الإصلاحات التي أعلنها الرئيس بشار الأسد، داعياً جميع الأطراف والأطياف السياسية في سوريا إلى المشاركة في الحوار الوطني و العمل على تحقيق مطالبهم على طاولة الحوار وعلى أساس التوافق.

بحث عن بدائل لتأمين مستلزمات البلد

وفي غضون، ذلك قال سفيان العلاو وزير النفط السوري إن دمشق استطاعت مؤخراً تأمين احتياجات ومستلزمات البلد من المشتقات النفطية عبر توقيع عقود مع العديد من الشركات المهتمة في كل من إيران وروسيا والهند والصين وماليزيا وإندونيسيا.

وأشار العلاو في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن السورية إلى أن وزارة النفط ما زالت أيضاً في طور البحث عن أسواق أخرى بديلة لافتاً إلى أن العقوبات الأوروبية الأخيرة على قطاع النفط السوري لن تكون ذات عائق كبير رغم أن سورية لم تكن معتادة هذا الأمر في السابق.

XS
SM
MD
LG