Accessibility links

logo-print

اصابة كردي بجروح بليغة اثناء مظاهرة امام السفارة السورية في بيروت


تعرض سوريون معارضون اكراد الاحد خلال تظاهرهم امام مقر السفارة السورية في بيروت للضرب على ايدي الطاقم الامني للسفارة، ما ادى الى اصابة احدهم بجروح بليغة، بحسب ما قال احد المشاركين في التظاهرة .


وقال الصحافي صالح ديميجر الذي يعمل مراسلا لتلفزيون كردستان العراقي في بيروت ان نحو 50 شخصا تظاهروا قرب مقر السفارة وهم يحملون صور الزعيم الكردي السوري المعارض مشعل تمو الذي اغتيل في السابع من اكتوبر/ تشرين الاول في القامشلي في شمال شرق سوريا، ويطلقون هتافات تدعو الى اسقاط النظام السوري.


واضاف الصحافي ديميجر "كان هناك تجمع ايضا لانصار النظام امام السفارة، وفصلت بين الطرفين قوات الامن اللبنانية".


وتابع "عندما تفرقنا قام عناصر من الطاقم الامني للسفارة بملاحقة عدد من المتظاهرين المعارضين وتعرضوا لهم بالضرب ".


حملات مداهمة في سوريا


افاد ناشطون ان قوات الأمن السورية واصلت الاحد حملات المداهمة والاعتقال في عدد من المدن السورية فيما اطلقت النار على مشيعي ناشط تحولت جنازته الى مظاهرة شارك فيها نحو سبعة الاف شخص مطالبين باسقاط النظام .


وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان "قوات الامن في دير الزور اطلقت الرصاص الحي على مشيعي الناشط في المرصد زياد العبيدي .

اقتحام الزبداني

وفي ريف دمشق، اضاف المرصد ان "قوات عسكرية وامنية اقتحمت مدينة الزبداني صباح الاحد ونصبت الحواجز في الشوارع وبدات حملة مداهمات للمنازل بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية".

واشار المرصد الى "سماع صوت اطلاق رصاص كثيف" في المدينة.

كما اكد المرصد "اعتقال نحو 19 شخصا في مدينة الضمير" التابعة لريف دمشق.

من جهتها، اشارت لجان التنسيق المحلية الى ان "قوات الأمن والجيش تقطع أوصال الزبداني ومضايا بالحواجز" مشيرة الى "اقتحامات للبيوت وتكسير للأبواب والأثاث واعتقالات عشوائية تترافق مع إطلاق نار كثيف في كافة أنحاء المدينة".

مداهمات في ريف حمص

وفي ريف حمص اضافت اللجان ان "عناصر أمن وشبيحة تقوم بمؤازرة الجيش بتنفيذ حملة مداهمات واعتقالات في قرية تير معلة وقرية الغنطو وسط اطلاق النار عشوائي".

وتابعت "تشن قوات الأمن حملة مداهمات للمنازل وتنفذ اعتقالات واسعة في بلدة الدار الكبيرة شمال غرب حمص وسط اطلاق نار كثيف عشوائي".

وفي ريف درعا اشارت اللجان الى "اضراب عام للمحال التجارية وجميع المدارس في داعل الاحد لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على القمع وحدادا على أرواح الشهداء".

من جهته، ذكر المرصد ان "اضرابا عاما في مدينة داعل جرى الاحد احتجاجا على قمع التظاهرات باستثناء الافران وبعض البقاليات والصيدليات" لافتا الى ان "الصمت يعم المدينة".

وكانت داعل شهدت امس تشييع 7 قتلى قضوا بنار رجال الامن خلال مشاركتهم في مظاهرة "جمعة احرار الجيش" شارك فيها أكثر من 15 ألف شخص رغم الانتشار الأمني والعسكري الكثيف، حسبما ذكر المرصد السبت.

مقتل 11 شخصا

وياتي ذلك غداة مقتل 11 شخصا برصاص رجال الامن بينهم 5 مواطنين في حمص وشخص في تلبيسة ريف حمص ومواطنان في دمشق خلال اطلاق رصاص على جنازة وشخصان من مدينة اللاذقية قتلا برصاص الامن على الحدود السورية التركية بحسب المرصد.

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس/اذار حركة احتجاجية لا سابق لها اسفر قمعها عن سقوط اكثر من ثلاثة آلاف قتيل بينهم 187 طفلا على الاقل منذ 15 مارس/اذار بحسب الامم المتحدة التي حذرت من مخاطر وقوع "حرب اهلية".

وتتهم سوريا "عصابات ارهابية مسلحة" بزعزعة الامن والاستقرار في البلاد.

وافادت الأنباء ان القضاء السوري افرج الاحد عن المعارض البارز مازن عدي المعتقل منذ 11 مايو/ايار بكفالة مالية ومحاكمته طليقا بتهمة "النيل من هيبة الدولة".

وتمنى المحامي شماس "الافراج عن جميع المعتقلين السلميين".

اجتماع طارئ للخارجية العرب

هذا ويعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية السبت اجتماعاً طارئاً ليناقش الاوضاع في سوريا في ضوء طلب تقدمت به دول مجلس التعاون الخليجي.

ونقلت وكالة الانباء الالمانية عن مصادر مطلعة في دمشق قولها ان القيادة السورية متخوفة ومتحسبة من موقف عربي قد يتخذ ضدها في الاجتماع يمثل غطاءً لتحركات تصعيدية من قبل المجتمع الدولي.

كما تخشى دمشق من ان يعلن مجلس الجامعة ترحيبه بتشكيل المجلس الوطني السوري الذي يضم معارضين للرئيس بشار الاسد.

واستبقت دمشق الاجتماع بالاعلان عن تشكيل لجنة لاعادة صياغة الدستور السوري على ان تنتهي من عملها خلال اربعة اشهر.

XS
SM
MD
LG