Accessibility links

logo-print

إسرائيل وحماس تستعدان لتبادل الأسرى ومصر تعد لصفقة تبادل جديدة


نشرت كل من إسرائيل وحركة حماس قائمة بأسماء الأسرى الـ477 المقرر الإفراج عنهم في المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط ، فيما بدأ قطاع غزة يستعد للاحتفال بتحرير الأسرى الفلسطينيين.

وتضم المرحلة الأولى من تبادل السجناء 450 أسيرا و27 أسيرة، وسيتم الإفراج عن 550 آخرين في غضون شهرين ، حسبما ذكر مسؤولون من حركة حماس على اطلاع على الصفقة التي توسطت فيها مصر.

ونشرت مصلحة السجون الإسرائيلية يوم الأحد قائمة بمن سيتم الإفراج عنهم على موقعها على الإنترنت، كما قامت حماس بنفس الخطوة أيضا على موقعها الرسمي على الإنترنت تضمن أبرز الأسرى الذين سيتم تحريرهم.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن السلطات بدأت في نقل السجناء الفلسطينيين إلى سجون بجنوب ووسط البلاد حيث من المقرر إخضاعهم لفحوصات في سجن كيتزيوت بالقرب من الحدود مع مصر وفي سجن شارون بوسط إسرائيل.

وسوف يتوجه العائدون لغزة إلى مصر أولا حيث من المقرر أن يعبروا إلى غزة عن طريق معبر رفح الحدودي. وسيتم إرسال بعض السجناء الذين هم من الضفة الغربية أصلا إلى قطاع غزة وسيتم نفي سجناء آخرين إلى الخارج.

ومن المتوقع أن يعود 247 أسيرا إلى بيوتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والداخل والجولان، في حين سيتم نفي 40 إلى خارج فلسطين، ويرسل 163 أسيرا من الضفة والقدس إلى غزة.

في الوقت ذاته ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن جلعاد شاليط (25 عاما) الحامل الجنسية الفرنسية أيضا سينقل بعد تسلمه من قطاع غزة حيث هو محتجز منذ يونيو/حزيران 2006، إلى مصر قبل إعادته إلى إسرائيل في مروحية.

احتجاج إسرائيلي

إلى ذلك تظاهر عشرات الإسرائيليين أمام مقر الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز للاحتجاج على صفقة التبادل التي تشمل ألفا و27 أسيرا فلسطينيا حيث اعتبروها استسلاما لما وصفوه بالإرهاب.

يأتي ذلك فيما تسلم بيريز ملفات مئات الأسرى الفلسطينيين للتصديق خلال يومين على قرارات إطلاق سراحهم في إطار صفقة التبادل التي يرجح أن يبدأ تنفيذها الثلاثاء المقبل.

وأمام الإسرائيليين الذين يعارضون الافراج عن السجناء 48 ساعة كي يطعنوا أمام أعلى محكمة في إسرائيل لمنع الإفراج عن السجناء، ولكن من غير المتوقع أن تتدخل المحكمة. ووافقت أغلبية كبيرة في الحكومة الإسرائيلية يوم الثلاثاء على الصفقة كما أنها تحظى بدعم شعبي كبير.

استعدادات في غزة

وفي إطار استعداداتها لتنفيذ صفقة تبادل الأسرى ، أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة أنها بدأت إجراءات لتوفير أماكن إقامة لعشرات الأسرى من سكان الضفة الغربية الذين سيتم الإفراج عنهم ضمن صفقة التبادل مع إسرائيل، وسيتم إبعادهم إلى غزة.

وقال نائب رئيس الحكومة محمد عوض إن لجنة عليا تبحث حاليا ترتيب أوضاع الأسرى المفرج عنهم لغزة، وتوفير أماكن إقامة لهم.

وذكر عوض أن هذه اللجنة تعمل على أكثر من مرحلة وأكثر من سيناريو لترتيب أوضاع الأسرى المفرج عنهم لغزة (من غير سكان غزة) وذلك لتوفير أفضل ما يمكن بحيث لا يشعر المحرر عندما يأتي إلى غزة بأي فرق عن حياته بين أهله.

استقبال الأسرى

في غضون ذلك ،اتفقت حركة حماس مع الفصائل الفلسطينية وقوى المجتمع المدني على شكل استقبال الأسرى المحررين في صفقة التبادل مع إسرائيل المتوقع تنفيذها يوم الثلاثاء وقالت إنها ستواصل جهودها لتحرير بقية الأسرى.

وقالت الفصائل في بيان تلاه المتحدث باسم لجان المقاومة أبو مجاهد في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن الفصائل اتفقت على استقبال الأسرى بكل ما يليق بهم من حفاوة عبر إقامة مهرجانات رسمية وشعبية، لافتا إلى بدء الإجراءات الرسمية لذلك.

وشددت القوى الوطنية والإسلامية حرصها على الفعاليات التضامنية مع الأسرى المضربين في السجون الإسرائيلية لليوم التاسع عشر على التوالي، كما أكدت أنها ستواصل جهودها لتحرير من بقي من الأسرى في السجون الإسرائيلية بكل الوسائل الممكنة وإعادة جثامين الشهداء.

صفقة تبادل مع مصر

وبموازاة صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل ، ذكرت صحيفة الأهرام المصرية يوم الأحد أن السلطات المصرية ستنفذ قريبا صفقة لإطلاق سراح الإسرائيلي المحتجز لديها الذي يحمل الجنسية الأميركية ايلان غرابيل المتهم بالتجسس، مقابل الإفراج عن 81 مصريا مسجونين في إسرائيل.

ويتهم غرابيل، المحتجز منذ 12 يونيو/حزيران الماضي، بأنه عميل في الاستخبارات الإسرائيلية عمل على التحريض وزرع الفتنة الطائفية والفوضى في مصر خلال الثورة الشعبية التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

XS
SM
MD
LG