Accessibility links

logo-print

مئات الأكراد يتظاهرون ضد قرار المالكي بإنزال علم إقليم كردستان


تظاهر مئات الاكراد من اهالي قضاء خانقين، شمال بغداد، الاحد ضد قرار اتخذه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بانزال علم اقليم كردستان من مباني الدوائر الرسمية هناك.

وسارت التظاهرة التي شارك فيها نساء وطلاب مدارس ونظمتها الاحزاب الكردية ومنظمات المجتمع المدني، وسط القضاء حتى مقر مبنى القائمقامية.

ورفع المتظاهرون وبينهم عدد كبير من النساء اعلاما صغيرة اضافة الى علم كبير جدا لاقليم كردستان.

كما رفع المتظاهرون تابوتا حمل على سيارة مدنية كتب عليه عبارة "قرار نوري المالكي" واخرى تطالبه بـ"الاعتذار".

وهتفوا طوال التظاهرة التي استمرت نحو ساعتين "لتسقط حكومة المالكي" و"عاشت عاشت كردستان" اضافة الى "خانقين كردستانية".

بدورها، فرضت قوات الاسايش الكردية اجراءات امنية مشددة في عموم خانقين.

ولم تبادر الحكومة العراقية بالرد على تصريحات المسؤولين الاكراد او مطالب اهالي خانقين الرافضة لتنفيذ قرار لرئيس الوزراء.

وكانت تقارير اعلامية ذكرت ان رئيس الوزراء نوري المالكي امر بانزال علم اقليم كردستان من المباني الحكومية في قضاء خانقين الواقع في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد، الامر الذي رفضه قائمقام القضاء الملا حمد.

رئيس برلمان كردستان يهدد

وقال رئيس برلمان اقليم كردستان كمال كركوكلي في مؤتمر صحافي عقد السبت في اربيل انه "لا يمكن القبول بانتهاك حرمة علم اقليم كردستان".

واكد رفضه قرار المالكي بالقول ان "الاكراد على استعداد للتضحية من اجله لكونه مقدسا، ومن غير الممكن التنازل لاي طرف مهما كان حتى لو كلفنا حياتنا".

ويسعى القادة الاكراد لاستغلال عدم توافق القادة السياسيين العرب في الحكومة المركزية، لتحقيق احلامهم ببناء الدولة الكردية عبر توسيع اقليم كردستان وبناء علاقات مع دول خارجية، الامر الذي تعارضه بغداد دون اتخاذ موقف حاسم.

ويواجه الاكراد رفضا ومعارضة مستمرة من الحكومة المركزية وعرب وتركمان من اهالي كركوك، امام محاولتهم الحاق كركوك الغنية بالنفط باقليم كردستان.

XS
SM
MD
LG