Accessibility links

الكاريكاتير ودوره في نقل الصورة التي تعيشها البلاد



يعد فن الكاركاتير من أهم الفنون التشكيلية الساخرة التي ظهرت على الساحة الفنية مطلع ثلاثينات القرن الماضي في العراق، فقد أخذ هذا الفن يتسع تدريجيا ليعبر برسومات بسيطة عن ما تشهده البلاد من أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية مختلفة.

ويرى رسامو الكاركاتير أن هذا الفن أصبح مهمشا في الآونة الأخيرة، حيث طالب رسام الكاركاتير حمودي عذاب في حديث مع "راديو سوا" وزارة الثقافة ونقابة الصحفيين واتحاد الأدباء إعطاء فن الكاريكاتير دوره الحقيقي في الحياة العامة.

من جانبه، قال الأكاديمي نجاح هادي إن الرسوم الكاريكاتيرية أخذت بالانحسار في وسائل الإعلام العراقية، حسب تعبيره.

فيما أشار رسام الكاريكاتير والإعلامي عاصم جهاد إلى أهمية اعتماد هذا الفن لنقل المتغيرات المحلية إلى العالم.

ويعتمد فن الكاركاتير على اتخاذ الشخصيات السياسية والأحداث التاريخية، فضلا عن تقاليد وعادات الناس، مثالا لإصابة مواطن الخلل في المجتمع فيضيف بذلك تفصيلا جديدا إلى الحياة إضافة إلى توثيق المرحلة التي تمر بها البلاد.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG