Accessibility links

استئناف المعارك في بني وليد وثوار ليبيا يعيدون تنظيم صفوفهم في سرت


استؤنفت المعارك في مدينة بني وليد الأحد بعد أن كانت علقت لمدة أسبوع، فيما نظم الثوار الليبيون صفوفهم في سرت بعدما أرغمتهم المعارك مع كتائب القذافي على التراجع.

وقال قائد قوات المجلس الانتقالي على جبهة بني وليد موسى يونس لوكالة الصحافة الفرنسية: "استأنفنا المعارك وتقدمنا على الجبهتين الشمالية والجنوبية" للمدينة. وقال قائد ميداني آخر من مدينة الزاوية تنتشر قواته على المدخل الجنوبي لبني وليد إن الطرفين يستخدمان المدفعية الثقيلة في المعارك.

وتحاصر قوات المجلس الوطني الانتقالي منذ أكثر من شهر مدينة بني وليد التي يتمركز فيها نحو 1500 عنصر من كتائب القذافي، بحسب تأكيدات القادة الميدانيين للمجلس الوطني.

وكانت قوات النظام الجديد منيت بنكسة الأحد الماضي عندما أجبرت على التخلي عن مطار بني وليد بسبب انعدام التنسيق بين فصائلها، كما أنها فقدت في يوم واحد 17 قتيلا و80 جريحا.

وفي سرت، أكد عبد الجواد البدين الناطق الرسمي باسم تجمع سرايا الثوار أن اشتباكات عنيفة تدور في الحي الثاني في سرت وسط إصرار من الثوار على اقتحامه، معربا عن رغبته في الخروج بأقل الخسائر.

وأضاف البدين أن "المعارك الأخيرة التي خضناها من يوم منتصف يوليو/تموز الماضي كانت تعتمد على الحرب البرية.

وهذه أول مرة نخوض فيها حرب المدن، مؤكدا على ضرورة معرفة التكتيك المناسب لاقتحام مثل هذه الأحياء".

وأوضح البدين أن وجود المدنيين من التحديات الصعبة التي تواجه الثوار، مطالبا بوجود قرار سياسي يمنع دخول أي مدني لمدينة سرت باعتبارها مدينة عسكرية.

XS
SM
MD
LG