Accessibility links

logo-print

بان كي مون يدعو السياسيين إلى الإصغاء للمتظاهرين الشباب


دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد برلمانيي العالم أجمع المجتمعين في العاصمة السويسرية برن إلى "الإصغاء" للمتظاهرين الشباب الذين "نزلوا إلى الشوارع" منذ الربيع العربي.

وقال بان كي مون في افتتاح المؤتمر الـ125 للاتحاد البرلماني الذي يشارك فيه 1200 مندوب من 130 بلدا: "منذ فجر الربيع العربي، نزل شباب العالم أجمع إلى الشوارع مطالبين بمزيد من الفرص للمشاركة في الحياة الاقتصادية والسياسية. إن مستقبلهم هو مستقبلنا".

وتابع بان: "دعونا نصغي إليهم، خشية أن تحمل العقود المقبلة عدم استقرار وعبودية يقوضان تطلعاتنا إلى السلام والأمن والازدهار للجميع".

وتأسس الاتحاد البرلماني العام 1889 ومقره في جنيف، ويعتبر عميد المنظمات السياسية الدولية ويجمع 157 برلمانا وطنيا وتسع جمعيات عامة إقليمية مشتركة.

وشدد بان كي مون أمام البرلمانيين على وجوب أن يتضمن جدول أعمال القمة المقبلة لمجموعة العشرين المقررة في كان ثلاثة "تحديات" رئيسية: التنمية المستدامة، حقوق الإنسان والديموقراطية في العالم، ومشاركة النساء.

واعتبر أن على مجموعة العشرين أن تكون "طموحة وتتحلى بالخيال عبر مناقشة سبل جديدة لتمويل التنمية والطاقات المتجددة".

ويتقاطع كلام بان كي مون مع دعوة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأربعاء قمة كان إلى تبني آليات تمويل جديدة لمصلحة الدول النامية.

وإضافة إلى فرنسا، وقعت بلجيكا واسبانيا والنرويج والبرازيل واليابان "إعلانا" يؤيد تبني آليات التمويل المذكورة في سبتمبر/أيلول 2010 في نيويورك. وانضمت ثماني دول افريقية في يونيو/حزيران الفائت إلى هذا الإعلان هي مالي وبنين وبوركينا فاسو والكونغو وغينيا وموريتانيا والسنغال وتوغو، في حين عارضته دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا.

XS
SM
MD
LG