Accessibility links

مسؤولون إسرائيليون يؤكدون استمرار حصار غزة رغم صفقة الأسرى


قال مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية إن الدولة العبرية ليست لديها أي نية لرفع حصارها المفروض على قطاع غزة بسبب صفقة الأسرى مع حركة حماس التي سيتم بموجبها مبادلة الجندي غلعاد شاليت بنحو 1027 سجينا فلسطينيا، حسبما قالت صحيفة جيروسليم بوست.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين لم تسمهم القول إن "الحصار تم فرضه بشكل أساسي لوقف التهريب وتصنيع الأسلحة في قطاع غزة ولم يكن بالضرورة على صلة باحتجاز حركة حماس لشاليت لما يزيد على خمس سنوات".

وقال مسؤول في الحكومة إن قضية الحصار لم تتم إثارتها في الاجتماع الوزاري الذي وافقت خلاله الحكومة على صفقة شاليت.

وأضاف أن "حماس هي حماس ولم تتغير على الإطلاق، والقيود المفروضة على المنطقة مازالت قائمة لأن حماس مستمرة في إطلاق الصواريخ علينا".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن نقلت صحيفة الحياة الصادرة في لندن عن مسؤولين مصريين لم تسمهم القول إنه من المتوقع أن تقوم إسرائيل بتخفيف الحصار عن غزة كنتيجة لصفقة شاليت إذا ما قامت حماس بالموافقة على نشر مسؤولين أمنيين تابعين للسلطة الفلسطينية على المعابر في قطاع غزة وعودة المراقبين التابعين للاتحاد الأوروبي إلى الحدود.

يذكر أنه بحسب صفقة تبادل الأسرى التي تمت بوساطة مصرية فسيتم الإفراج عن شاليت مقابل قيام إسرائيل بإطلاق سراح 450 سجينا و27 سجينة من الفلسطينيين كمرحلة أولى، على أن يتم الإفراج عن 550 آخرين في غضون شهرين.

XS
SM
MD
LG