Accessibility links

إيران تطلب معلومات عن اتهامها بالتورط في مخطط لقتل سفير السعودية


أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الاثنين أن إيران "مستعدة للنظر" في الاتهامات الأميركية حول تورط طهران في مخطط لقتل السفير السعودي في واشنطن.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن صالحي قوله "نحن مستعدون للنظر في هذه القضية بهدوء ولو أنها مفبركة ونحن طلبنا من الولايات المتحدة أن تعطينا المعلومات الضرورية".

ووجهت إيران رسالة إلى السلطات الأميركية من خلال السفارة السويسرية في طهران طلبت فيها معلومات حول إيراني أميركي موقوف في الولايات المتحدة بعد اتهامه بمحاولة تنفيذ المخطط.

كما طلبت إذنا لزيارة قنصلية للمشتبه به.

وخامنئي يهدد بالرد بحزم

ونفى مسؤولون وقادة إيرانيون بشدة أي تورط في المخطط المفترض واعتبروا انه محاولة من واشنطن لصرف الانتباه عن مشاكلها الاقتصادية الداخلية وفشل سياساتها الخارجية في الشرق الأوسط.

وأتى النفي أكثر حدة بعد تحرك الولايات المتحدة لحشد دعم دول أخرى من أجل زيادة عزلة إيران التي ترزح تحت عقوبات اقتصادية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وحذر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الأحد من أن "الشعب الإيراني سيرد بحزم على أي سلوك غير سليم سواء كان سياسيا أو متعلقا بالأمن".

انشاء نظام برلماني في ايران

وقد تحدث المرشد الاعلى عن امكانية الغاء منصب الرئيس في ايران مقابل انشاء نظام برلماني، وذلك في عبارة قصيرة اطلقت جدلا سياسيا حول اصلاح محتمل لمؤسسات البلاد.

وقال خامنئي الاحد خلال زيارة الى الريف "حاليا ان النظام السياسي في البلاد رئاسي حيث ينتخب الشعب رئيس الجمهورية مباشرة، وهذا جيد. لكن اذا شعرنا يوما ما في مستقبل بعيد ان النظام البرلماني افضل لانتخاب رئيس للجهاز التنفيذي فلا مشكلة في تغيير النظام الحالي".

وركزت الصحف في عناوينها الرئيسية الاثنين على هذه الجملة الموجزة، في الوقت الذي تشهد البلاد نزاعا مفتوحا غير مسبوق بين انصار الرئيس محمود احمدي نجاد والخط المتشدد في النظام الذي يقف خلف خامنئي.

XS
SM
MD
LG