Accessibility links

الحصانة القضائية تعرقل التوصل لاتفاق عسكري بين واشنطن وبغداد


كشف مسؤول عسكري أميركي رفيع يوم الاثنين أن الولايات المتحدة والعراق فشلتا حتى الآن في التوصل إلى اتفاق حول مد التواجد العسكري الأميركي في العراق بعد الموعد المحدد للانسحاب الرسمي نهاية العام الجاري.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته في تصريحات لشبكة CNN إن حصول الجنود الأميركيين الذين سيبقون في العراق بعد موعد الانسحاب الرسمي على الحصانة القضائية هو السبب في عرقلة التوصل لاتفاق حتى الآن.

وأضاف المسؤول أن العراقيين لم يستجيبوا لشروط تعتبرها الولايات المتحدة ضرورية، معربا عن اعتقاده بأن المحادثات حول قوام القوات انتهت.

وبحسب المسؤول الأميركي فإن هناك خيارات أخرى مطروحة في حال فشل المفاوضات بين بغداد وواشنطن من بينها زيادة القوات العسكرية في السفارة الأميركية في العاصمة العراقية أو عدد الأشخاص العاملين في شركات عسكرية خاصة.

في نفس السياق أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جورج ليتل يوم الاثنين أن المفاوضات بين واشنطن وبغداد مازالت مستمرة، مؤكدا أن الولايات المتحدة تواصل العمل مع العراقيين حول المسائل التي تعتبرها أساسية.

وبدوره قال جون كربي وهو متحدث آخر باسم البنتاغون إن واشنطن "تريد دائما أن يستفيد جنودها من حماية قانونية أينما كانوا".

وتتفاوض بغداد وواشنطن حول إبقاء حضور بسيط للقوات الأميركية قد يشمل بضعة آلاف من الجنود بهدف تقديم الدعم والتدريب للقوات العراقية بعد عام 2011.

ولم تشهد تلك المفاوضات أي تقدم وسط إصرار الحكومة العراقية على عدم تمتع الجنود الأميركيين الذين قد يبقون في العراق بحصانة قانونية من جهة، وإصرار إدارة الرئيس أوباما من جهة أخرى على أن يضمن الاتفاق الأمني منح حصانة تامة للجنود الأميركيين تحميهم من أي ملاحقة قضائية في العراق.

يشار إلى أن الولايات المتحدة لا تزال تنشر حوالى 39 ألف جندي في العراق، بحسب تقديرات وزارة الدفاع الأميركية.
XS
SM
MD
LG