Accessibility links

المحكمة الإسرائيلية العليا تعطي الضوء الأخضر لإتمام صفقة شاليت


رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا مساء الاثنين طلبات مقدمة من عائلات ضحايا العمليات الفلسطينية في إسرائيل لتعطيل صفقة مبادلة الجندي الإسرائيلي المختطف لدى حركة حماس غلعاد شاليت بأكثر من ألف فلسطيني بينهم مدانون بتنفيذ عمليات في إسرائيل.

ومنحت المحكمة بهذا القرار الضوء الأخضر لاتمام صفقة تبادل الأسرى التي توصلت إليها إسرائيل وحماس بوساطة مصرية والتي من المقرر بموجبها أن يتم إطلاق سراح شاليت يوم غد الثلاثاء.

وقالت مصادر إسرائيلية إن المحكمة قررت رفض طلبات الاستئناف التي قدمتها غالبية أسر ضحايا العمليات الفلسطينية في إسرائيل لمنع إطلاق سراح 1027 سجينا فلسطينيا على مرحلتين تشمل الأولى إطلاق سراح 477 منهم يوم الاثنين المقبل.

وأضافت المصادر أن أسرة شاليت الذي يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والفرنسية، استعطفت عبر محاميها قضاة المحكمة العليا خلال جلسة الاستماع اليوم الاثنين لعدم تأجيل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين والتسبب بالتالي في تعطيل إطلاق شاليت المختطف منذ نحو ستة أعوام.

وقال محامي الأسرة غلعاد شير للمحكمة العليا، بحسب المصادر ذاتها، إن تأخير الصفقة مع حماس قد يعرض حياة شاليت للخطر.

وقالت المصادر إن المحكمة استمعت كذلك لأربعة ممن قدموا طلبات لوقف تنفيذ الصفقة بدعوى أن إسرائيل ينبغي أن لا تقوم بتفضيل "حياة أحد جنودها على حياة مواطنين آخرين"، حسبما قال محامي مقدمي طلبات وقف الصفقة مائير شيفيسوردر.

يذكر أنه بحسب صفقة تبادل الأسرى فسيتم الإفراج عن شاليت مقابل قيام إسرائيل بإطلاق سراح 450 سجينا و27 سجينة من الفلسطينيين كمرحلة أولى، على أن يتم الإفراج عن 550 آخرين في غضون شهرين.

ويبلغ شاليت من العمر 25 عاما وقد تم اختطافه من جانب مجموعات فلسطينية مسلحة في شهر يونيو/حزيران عام 2006 على تخوم قطاع غزة وتم احتجازه منذ ذلك التاريخ لدى حركة حماس التي سعت لإنجاز صفقة لمبادلته بسجناء فلسطينيين لدى إسرائيل لكن الخلاف حول السجناء المطلوب الإفراج عنهم وعددهم ظل حائلا دون اتمام الصفقة قبل ذلك.

XS
SM
MD
LG