Accessibility links

إعادة افتتاح مبنى السفارة البريطانية في ليبيا


أعلن وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ أن بلاده ضاعفت مساهمتها في المجال الأمني لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي الليبي على إرساء الاستقرار في ليبيا. وقال هيغ في احتفال إعادة افتتاح مبنى السفارة البريطانية في ليبيا: "لقد ضاعفنا أيضا مساهمتنا في الأمن والاستقرار في ليبيا، وذلك بتقديم مزيد من الدعم للعمليات الطارئة لإزالة الألغام بواسطة هيئة نزع الألغام التابعة للأمم المتحدة".

وأضاف هيغ أن نزع الألغام سيساعد على حماية الآلاف من الناس حتى يتمكنوا من العودة إلى ديارهم، بما في ذلك المناطق المحيطة بسرت وبني وليد. أضاف: "وبالتعاون مع الولايات المتحدة فإننا ندمّر المئات من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف، لتحسين الأمن في جميع أنحاء ليبيا".

وسئل هيغ عن اتهام المنظمة الدولية لحقوق الإنسان للسلطات الليبية الجديدة بالإساءة وتعذيب المعتقلين الموالين لنظام القذافي فقال إنه سيثير الأمر مع المسؤولين. وأضاف: "من المهم جدا أن يحافظ الكيان الجديد على سلطتهم المعنوية لمعاملة الناس بشكل جيد، وأنا أعلم أن قادة المجلس الانتقالي ملتزمون وصادقون جدا في ذلك".

وأشار هيغ إلى أن المسؤولين الليبيين الجدد يتخذون الإجراءات اللازمة، ويقبضون على مشتبه فيهم ويحققون معهم كلما توفرت تقارير عن الانتهاكات.

وقال إن هذا النظام يختلف كثيرا عن النظام السابق الذي ارتكب انتهاكات فظيعة في حقوق الإنسان.

XS
SM
MD
LG