Accessibility links

logo-print

نتانياهو: صفقة تبادل الأسرى هي الأفضل في الظروف السياسية الراهنة


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء أن صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس الفلسطينية كانت أفضل ما يمكن التوصل إليه في الظروف السياسية الراهنة، واصفا إياها بالفرصة التي كان يجب استغلالها.

وقال نتانياهو في كلمة ألقاها عقب وصول الجندي الإسرائيلي المفرج عنه غلعاد شاليت إلى إسرائيل، إنه " في ظل هذه الأوضاع السياسية الراهنة هذه أفضل صفقة يمكن التوصل إليها وما من ضمانات للحصول على صفقة مماثلة في المستقبل".

وحاول رئيس الحكومة الإسرائيلية بهذه التصريحات الرد على انتقادات لمبادلة جندي إسرائيلي واحد بأكثر من ألف فلسطيني لاسيما من جانب أسر ضحايا العمليات الفلسطينية الذين حاولوا عرقلة الصفقة أمام المحكمة الإسرائيلية العليا التي رفضت بدورها تعليق الصفقة وأعطتها الضوء الأخضر أمس الاثنين.

وتعهد نتانياهو بمواصلة "محاربة الإرهاب" مشددا على أن "كل مخرب يطلق سراحه ويعود للإرهاب فإن دماءه ستسفك"، في إشارة إلى احتمال عودة المساجين الفلسطينيين المفرج عنهم إلى الأعمال المسلحة ضد إسرائيل.

وانتقد نتانياهو ضمنيا احتفالات الفلسطينيين بالإفراج عن سجنائهم قائلا "إنهم يحتفلون هناك بإطلاق سراح قتلة وهنا على العكس نحن نقدس الحياة ولا نحتفل بمن سفكها"، حسبما قال.

وأكد نتانياهو أنه وجه طلبين واضحين في المفاوضات أولهما أن "يبقى قادة حماس بما فيهم القتلة الكبار في السجن، والثاني أن أغلب المفرج عنهم يبعدوا عن الضفة الغربية لإبعادهم عن القدرة على المساس بمواطنينا".

وأوضح رئيس الحكومة الإسرائيلية أن إعادة الجندي المخطوف شاليت كانت ضمن مهامه حين توليه رئاسة الحكومة قبل عام ونصف العام، مضيفا أن "المهمة أنجزت وانطوت على قرار صعب جدا".

وأشار إلى أنه شعر بأنه كان ملزما بإنهاء مهمة "إعادة من أرسل على يد إسرائيل إلى ساحة المعركة كجندي".

وأكد أنه حينما كان في الجيش الإسرائيلي كان على ثقة دائما حين خروجه في أي عمليات إسرائيلية أنه إذا وقع في الأسر فستعمل إسرائيل ما بوسعها لإعادته إلى الوطن مشيرا إلى أن "هذا هو ما تم اليوم في إسرائيل".

وأضاف نتانياهو أن حركة حماس اعترضت طيلة السنوات الماضية على مطالب إسرائيل المتمثلة في الإبقاء على من وصفهم بالقتلة داخل السجون، وإبعاد أغلب المفرج عنهم خارج الضفة الغربية.

وحول تفاصيل صفقة الإفراج عن شاليت مقابل سجناء فلسطينيين لدى إسرائيل، قال نتانياهو إنه "قبل عدة أشهر حصلنا على مؤشرات واضحة أنهم (في حماس) مستعدون للتراجع عن موقفهم ومن ثم فقد جرت مفاوضات بوساطة الحكومة المصرية لليال وأيام طوال".

وتابع قائلا إنه "حينما حصلنا على مطالبنا كان علينا اتخاذ قرار" مشيرا في الوقت ذاته إلى تفهمه للاعتراضات التي صدرت من عائلات ضحايا العمليات الفلسطينية على "إطلاق القتلى الذين قتلوا أحباءهم قبل إنهاء فترة محكوميتهم".

XS
SM
MD
LG