Accessibility links

logo-print

حركة "لنحتل وول ستريت" تحتفل بشهر على انطلاقتها


احتفلت حركة "لنحتل وول ستريت" بمرور شهر على انطلاقتها، مدفوعة بنجاحاتها والتفهم الذي تحظى به حتى في البيت الأبيض. وقال مارك براي المتحدث باسم هذه الحركة التي لا يتزعمها احد ولم تعلن أي مطالب والتي تخيم منذ شهر في ساحة وسط حي المال في مانهاتن "لقد حققنا كثيرا من النجاحات".

وتنتقد الحركة جشع وول ستريت والسلطة غير المحدودة التي يتمتع بها واحد بالمئة فقط من الأميركيين الذين تتركز الثروة في أيديهم. وكان آلاف الأشخاص قد احتشدوا في ساحة تايمز سكوير وسط نيويورك يوم السبت الماضي، ورددوا هتافات "نحن 99 بالمئة" و"فلنحتل وول ستريت كل يوم، كل أسبوع".

وقال مارك براي إن "هذا عددا هائلا، وهو كبير بالنسبة لهذا البلد"، مشيرا أيضا إلى عشرات المدن الأميركية التي احتشد فيها المتظاهرون وكذلك الأعداد الكبيرة للتظاهرات الساخطة في أنحاء العالم نهاية الأسبوع.

وأظهر استطلاع الاثنين أن حركة "لنحتل وول ستريت"، التي تفتقر إلى برنامج محدد وتريد أن تكون حركة غير عنيفة وديموقراطية، عرفت كيف تحصل على تعاطف سكان نيويورك، وبصورة أوسع الأميركيين الذين تأثر ملايين منهم بالأزمة الاقتصادية والبطالة التي بلغت 9.1 في المئة.

وأضاف هذا الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينيبياك أن 72 في المئة من سكان نيويورك يتفهمون جدا او بدرجة معقولة وجهة نظر متظاهري الحركة الذين ينتقدون السلطة غير المحدودة للمؤسسات المالية.

وعبر 87 في المئة عن تأييدهم التظاهرات ووافق 67 في المئة على وجهة نظرهم ( 23 في المئة غير موافقين).

وحصلت فكرة صدور قانون أكثر تشددا لتنظيم عمل المؤسسات المالية على موافقة 73 في المئة من سكان نيويورك وعارضها 19 في المئة.

وتحدث استطلاع للرأي أجرته الأسبوع الماضي مجلة التايم أن 54 في المئة من الأميركيين يؤيدون حركة "فلنحتل وول ستريت". وكشف استطلاع آخر أجرته وول ستريت جورنال أن هذا التأييد بلغ 37 في المئة، فيما عارضها 18 في المئة.

وبمرور الأسابيع والتظاهرات، انتشر شعار "نحن 99 في المئة" وبلغ حتى استراليا. وتصدرت حركة "فلنحتل وول ستريت" التي تقول إنها ترفض أي احتواء سياسي، النشرات الإخبارية المسائية.

والمح إليها أيضا الرئيس باراك اوباما الأحد لدى تدشين النصب التذكاري لمارتن لوثر كينغ في واشنطن، بالقول إن مارتن لوثر كينغ "كان يريد على الأرجح أن نواجه تحدي تجاوزات وول ستريت".

وقال جاي كارني المتحدث باسم اوباما إن الرئيس الاميركي "يتفهم" دوافع المتظاهرين. وبعد شهر على إنشائها، جمعت حركة "فلنحتل وول ستريت" التي تستخدم بكثافة الشبكات الاجتماعية، 275 ألف دولار.

وحصل القسم الأكبر من هذه الهبات المجهولة المصدر، عبر شبكة الانترنت، "لكننا نجمع أيضا ما بين خمسة آلاف وسبعة آلاف دولار" يوميا من أشخاص يمرون في ساحة زوكوتي. وأوضح مارك براي "ليس لدينا قائد. نريد أن نبقي على الطابع الديموقراطي الأوسع قدر الإمكان". وأضاف أن هدفنا هو أن نتمدد، وان نحتل مزيدا من الساحات وان نقيم المزيد من التجمعات.

وساحة زوكوتي التي تحتلها حركة "لنحتل وول ستريت" منذ 17 سبتمبر/ أيلول، منتدى رحب يجرى الحديث فيه عن البطالة والصرف من العمل وسط بحر من أكياس النوم والأغطية البلاستيكية.

وقام المخرج مايكل مور بجولة في الساحة، على غرار المدافع عن الحقوق المدنية آل شاربتون والممثلة سوزان ساراندون ومغني الراب كايني ويست.

XS
SM
MD
LG