Accessibility links

انقسام الناخبين الجمهوريين يزيد حدة السباق نحو الانتخابات الرئاسية


أظهرت استطلاعات الرأي العام الأميركي أن ثمة انقساما في صفوف الناخبين الجمهوريين حول مرشحهم الأفضل لمواجهة الرئيس أوباما في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الأول من العام القادم.

وكشف آخر استطلاع للرأي أجرته شبكة CNN تفوق رجل الأعمال هيرمن كين، ذو الأصول الأفريقية، على منافسيه الجمهوريين الآخرين الساعين للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري أمام الرئيس الديموقراطي باراك أوباما.

وحصل كين على تأييد 34 بالمئة من الناخبين الجمهوريين المحتملين مقابل نسبة 28 بالمئة لمنافسه ميت رومني. ويرجع تفوق كين على منافسيه إلى خطته المعروفة باسم "9-9-9" والتي ترمي إلى التوصل إلى خفض نسبة الضرائب إلى 9 بالمئة على المواد الاستهلاكية وأرباح الشركات.

إلا أن الاستطلاع كشف عن تفوق ملحوظ لحاكم ولاية ماساشوسيتس السابق ميت رومني كأكثر المرشحين المحتملين للفوز بتسمية الحزب الجمهوري إذ حصل على نسبة 40 بالمئة، عند السؤال على أكثر المرشحين المحتملين للفوز بحق الترشيح الجمهوري، كما حصل على نسبة 51 في المئة عند السؤال عن أثر المرشحين قدرة على هزيمة الرئيس أوباما.

أما حاكم ولاية تكساس ريك بيري فقد حصل على 14 بالمئة كأكثر المرشحين المحتملين للفوز بتسمية الحزب الجمهوري على الرغم من تصدره استطلاعات الرأي بعيد إطلاق حملته الانتخابية في 13 أغسطس/آب الماضي.

وقد لاقى بيري انتقادات بسبب أرائه بالنسبة للهجرة غير الشرعية والرعاية الاجتماعية، كما تجري السلطات الفدرالية تحقيقات حول شبهة عدم قانونية استخدامه طائرة رجل الأعمال بريان باردو في جولاته الانتخابية.

ومن المقرر إجراء مناظرة للمرشحين الجمهوريين مساء الثلاثاء تستضيفها شبكة CNN ، وسيكون لهذه المناظرة تأثير كبير على حظوظ المرشحين الجمهوريين الذين تتغير آراء الناخبين الأميركيين بالنسبة لهم بشكل مستمر بدليل تناوب أربعة مرشحين على صدارة استطلاعات الرأي في الشهور الماضية.

ومن المتوقع أن تتصدر قضايا الاقتصاد والهجرة غير الشرعية وأمن الحدود، والبطالة قائمة القضايا التي ستتناولها المناظرة.

XS
SM
MD
LG