Accessibility links

logo-print

نيويورك تايمز: واشنطن كانت تنوي شن هجوم إلكتروني ضد الدفاعات الجوية الليبية


أجرت إدارة الرئيس أوباما نقاشا مكثفا قبل عمليات القصف الجوي الذي قادته الولايات المتحدة ضد نظام الزعيم الليبي معمر القذافي في شهر مارس/آذار الماضي حول بدء العملية بنوع جديد من أساليب الحرب يتمثل في شن هجوم إلكتروني لشل عمل نظام الدفاع الجوي لحكومة القذافي الذي كان يهدد طائرات التحالف.

فقد قالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر الثلاثاء إنه في الوقت الذي ظلت فيه الأساليب الفنية للقيام بمثل هذا الهجوم سرية، إلا أن الهدف من ذلك كان التغلب على الموانع أو الحواجز في شبكات كمبيوتر الحكومة الليبية ليتم ربطها بوسائل الاتصالات العسكرية لوقف التحذيرات المبكرة لأجهزة الرادار من جمع المعلومات وإيصالها لبطاريات إطلاق الصواريخ التي تستهدف طائرات حلف الأطلسي.

إلا أن المسؤولين في الحكومة الأميركية حتى بعض ضباط الجيش لم ترق لهم هذه الفكرة خوفا من أنها قد تسجل سابقة لدول أخرى وخاصة روسيا والصين للقيام بمثل هذا العمل وتساءلوا عما إذا كان من الممكن القيام بذلك خلال فترة قصيرة. كما أنهم لم يستيطعوا التوصل إلى حل عما إذا كان الرئيس يملك السلطة للقيام بمثل هذا الهجوم بدون إحاطة الكونغرس علما بذلك.

وقالت الصحيفة إنه في النهاية رفض المسؤولون الأميركيون القيام بمثل هذا الهجوم، واستخدموا الطائرات التقليدية وصواريخ كروز وطائرات بدون طيار لقصف صواريخ الدفاع الجوي وأجهزة الرادار التي كانت تستخدمها حكومة القذافي.
XS
SM
MD
LG