Accessibility links

ساركوزي: الانحراف من قبل الإيرانيين يثير قلقا شديدا


اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الثلاثاء أن محاولة الاغتيال التي اتهمت إيران بالتخطيط لها لقتل السفير السعودي في الولايات المتحدة "تثير القلق الشديد"، داعيا الغرب إلى "تشديد العقوبات" على طهران.

وقال ساركوزي في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية ومحطتين إذاعيتين "لقد قدم لنا الأميركيون عناصر غاية في الدقة تؤكد مصداقية هذه المعلومة" التخطيط لاغتيال السفير السعودي، واعتبر أن هذا "الانحراف من قبل القادة الإيرانيين يثير القلق الشديد".

وأضاف الرئيس الفرنسي أن "هذا الانحراف مقلق بالنسبة إلى السعي للحصول على سلاح ذري، ومقلق بالنسبة إلى تصرف القادة الإيرانيين إزاء جيرانهم العرب". واعتبر ساركوزي أن على الغرب التحرك "عبر تشديد العقوبات".

وردا على سؤال عما إذا كان الإيرانيون يسعون إلى المواجهة قال الرئيس الفرنسي "هناك عدد من المعطيات التي تسمح لنا بالتفكير في ذلك".

وكان القضاء الأميركي قد اتهم في الـ11 من أكتوبر/تشرين الأول إيران بالتخطيط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن وأعلن اعتقال أميركي من أصل إيراني قد يكون المتهم الرئيسي في هذه القضية.

ونفت إيران الاتهامات ورأت أنها تهدف إلى بث الفرقة بين الدول الإسلامية.

انتهاكات حقوق الإنسان

هذا وقد دعت الولايات المتحدة الثلاثاء العالم إلى "تكرار إدانته" لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران والمطالبة بتغيير في هذا البلد، وذلك تعليقا على تقرير للأمم المتحدة في هذا الصدد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن المسؤولين الإيرانيين يواصلون خنق أي من أشكال المعارضة واضطهاد الأقليات العرقية والدينية وترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان وممارسة التعذيب بحق المعتقلين.

وأضاف أن واشنطن تقف إلى جانب الإيرانيين الذين يريدون إسماع صوتهم وتدعو المجتمع الدولي إلى انتهاز فرصة التقرير لتكرار ادانته للانتهاكات في ايران.

وكان تونر يعلق على تقرير أصدره الاثنين المقرر الجديد للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في إيران احمد شهيد.

وشهدت العلاقات بين واشنطن وطهران مزيدا من التدهور في الأيام الأخيرة، بعدما كشف القضاء الأميركي مؤامرة إيرانية مفترضة لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG