Accessibility links

استطلاع يظهر أن مرشح الحزب الاشتراكي يتقدم بفارق كبير على ساركوزي


أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء أن فرانسوا هولاند الذي فاز الأحد بترشيح الحزب الاشتراكي إلى الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة في 2012، يتقدم بفارق شاسع على الرئيس نيكولا ساركوزي في نوايا التصويت، بحصوله على 62 في المئة من التأييد مقابل 38 في المئة لمنافسه الرئيسي.

وبين الاستطلاع الذي أجراه معهد "سي إس آ" أنه في حال جرت الانتخابات اليوم فإن فرانسوا هولاند سيحصل في الجولة الأولى على 35 في المئة من الأصوات مقابل 25 في المئة لساركوزي و16 في المئة لزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبين و9 في المئة للوسطي فرانسوا بايرو.

وأكد المعهد أن "طموح ساركوزي للانتقال إلى الدورة الثانية متصدرا النتائج يبدو تحقيقه أكثر صعوبة في ظل استبعاد 61 في المئة من الفرنسيين اليوم التصويت له في الجولة الأولى".

وفي الجولة الثانية أظهر الاستطلاع أن هولاند سيحصل على 62 في المئة من الأصوات بفضل كمية الأصوات الكبيرة التي سيحصل عليها من اليسار والوسط مجتمعين.

من جهة ثانية تبين أن 65 في المئة ممن شملهم الاستطلاع يعتبرون أن المشروع الرئاسي الذي سيقدمه فرانسوا هولاند يميل أكثر إلى خانة يسار الوسط، مقابل 19 في المئة اعتبروا أنه يندرج فعلا في خانة اليسار.

واعتبر 59 في المئة ممن شملهم الاستطلاع أن الحزب الاشتراكي خرج "معززا وموحدا" من الانتخابات التمهيدية التي جرت الأحد وفاز فيها ببطاقة الترشيح الرئاسية فرانسوا هولاند الزعيم السابق للحزب والذي يسلك اليوم خطا اشتراكيا-ديموقراطيا معتدلا.

وللمرة الأولى في تاريخه اعتمد الحزب الاشتراكي الفرنسي مبدأ الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية المقررة الربيع المقبل، وذلك على الطريقة الأميركية، أي انتخابات مفتوحة لكل الناخبين الذين يضعون أنفسهم في خانة اليسار، وقد شارك في هذه الانتخابات التي جرت يومي 9 و16 أكتوبر/تشرين الأول أكثر من 2.7 ملايين ناخب.

من جهتهم أبدى 61 في المئة من مناصري اليمين تأييدهم لاعتماد اليمين مبدأ الانتخابات التمهيدية في تسمية المرشح الرئاسي لانتخابات 2017.

XS
SM
MD
LG