Accessibility links

logo-print

كلينتون تبحث مع السلطان قابوس في مسقط أوضاع المنطقة وخاصة إيران


أجرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء في مسقط محادثات مع السلطان قابوس بن سعيد تناولت الملفات الإقليمية والدولية.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية أنه جرى خلال المقابلة استعراض أوجه التعاون القائم بين السلطنة والولايات المتحدة في مختلف المجالات إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث والتطورات الجارية على الساحتين الإقليمية والدولية.

وكان مسؤول في الخارجية الأميركية قد قال إن كلينتون ستجري محادثات مع السلطان قابوس حول الإصلاحات التي بدأت في البلاد وكذلك حول القلق الأميركي المتعلق بإيران المجاورة.

وأوضح هذا المسؤول على متن الطائرة التي أقلت كلينتون إلى مسقط أن وزيرة الخارجية ستشكر خصوصا على الوساطة التي قام بها سلطان عمان وأدت إلى إطلاق سراح الأميركيين شان بوير وجوزف فتال الشهر الماضي في إيران بعد اعتقالهما في 2009 بالقرب من الحدود الإيرانية العراقية.

وكانت سلطنة عمان دفعت فدية بقيمة 400 ألف دولار طالب بها القضاء الإيراني عن كل منهما، بحسب ما أعلن في حينه وكيلهما في إيران.

كلينتون تبحث أوضاع المنطقة

بدورها أكدت وكالة الأنباء العمانية وصول كلينتون، مشيرة إلى أن الوزيرة الأميركية "ستجري خلال الزيارة مباحثات مع عدد من كبار المسؤولين بالسلطنة تتناول العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين والمستجدات الإقليمية والدولية الراهنة ذات الاهتمام المشترك".

وستبحث كلينتون مع السلطان قابوس أيضا القمع الدموي في سوريا واليمن ضد الحركات المطالبة بالديموقراطية، بحسب واشنطن.

كلينتون زارت ليبيا قبل عُمان

وقد وصلت كلينتون إلى مسقط قادمة من طرابلس حيث أشادت بـ"انتصار ليبيا" خلال زيارة مفاجئة الثلاثاء.

ويذكر أن كلينتون أكدت أمام طلاب في جامعة طرابلس أن بلادها ستواصل دعم المجلس الوطني الانتقالي حتى تشكيل حكومة جديدة تقود مرحلة ما بعد القذافي.

وقالت كلينتون إن الولايات المتحدة فخورة بوقوفها إلى جانب الليبيين في معركتهم من اجل الحرية، مضيفة بان الحلف الأطلسي والتحالف الدولي سيواصلان حماية المدنيين الليبيين إلى أن ينتهي تهديد القذافي.

وأثناء الرحلة من واشنطن إلى طرابلس صرح مسؤول بارز في وزارة الخارجية بأن الولايات المتحدة تسعى إلى إقامة روابط جديدة مع الشعب الليبي مع قرب انتهاء حملة حلف الأطلسي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحافيين "لا نرغب فقط في التحدث إلى المسؤولين الليبيين حول خططتهم الانتقالية وكيف يترجمون التزامهم بالعدالة والشفافية وممارسة حكم القانون بل إننا نرغب كذلك في أن نوضح للشعب الليبي أننا نريد شراكة طبيعية في المستقبل تقوم على العلاقات المدنية".
XS
SM
MD
LG