Accessibility links

واشنطن تدعم أي تدبير لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية


أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر أن الولايات المتحدة أبلغت إسرائيل عن قلقها في خصوص بعض المعتقلين الفلسطينيين الذين أفرجت عنهم مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط، وقال تونر في مؤتمره الصحفي في مقر وزارة الخارجية: "أود أن أقول أننا اطلعنا على أسماء بعض الأفراد الذين أفرج عنهم، وقمنا بإبلاغ موقفنا بعدما أدركنا أنه تمّ إدراج أفراد معينين كجزء من اتفاقية التبادل. كما قلت في السابق لم نكن جزءاً في أي مفاوضات إلا أننا أبلغنا موقفنا إلى الحكومة الإسرائيلية." وأوضح تونر أن التحفظات الأميركية لم يكن لها أي تأثير على عملية الإفراج عن الأسرى، مشدداً على أن صفقة التبادل مع حركة حماس هي قرار سيادي للحكومة الإسرائيلية.

وكرّر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية موقف واشنطن حول عملية السلام، وأضاف: "في ما يتعلق بالتقدّم إلى الأمام، فإننا نريد أن نرى تقدماً في محادثات السلام. ونريد رؤية الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يعودان إلى المفاوضات المباشرة، وهذا ما نركز عليه باستمرار."

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جي كارني أعرب عن ارتياحه للإفراج عن الجندي الإسرائيلي، وأكد دعم واشنطن لأي تدبير يساعد في استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

في هذا الوقت، طالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن تشمل المرحلة الثانية من صفقة التبادل بين اسرائيل وحركة حماس سجناء فلسطينيين من الضفة الغربية لدعم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وقال ساركوزي في حديث إذاعي ان حماس لن تكون شريكة في عملية التحاور الا بعد اعترافها بدولة اسرائيل ونبذها للعنف.

مشعل يشيد بدور مصر في عملية الإفراج

وعلى الصعيد الفلسطيني، أشاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بدور مصر وحكومتها وجهاز مخابراتها في إتمام صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين بالجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط مشيرا إلى أن ما حققه الوسيط المصري في هذه الصفقة هو أضعاف ما قدمه الوسيط الألماني من قبل.

XS
SM
MD
LG