Accessibility links

وفاة الرهينة الفرنسية المحتجزة في الصومال


أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الأربعاء وفاة الرهينة الفرنسية ماري دوديو التي اختطفت في كينيا واحتجزت في الصومال منذ الأول من أكتوبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية برنار فاليرو في بيان إن الاتصالات التي سعت الحكومة الفرنسية إلى إجرائها للإفراج عن الرهينة أفادت بوفاة دوديو، مضيفا أن بلاده لم تتمكن من تحديد تاريخ أو ملابسات الوفاة.

وأضاف فاليرو أن الوضع الصحي لدوديو، التي كانت في الـ66 من عمرها، والقلق حول ظروف اختطافها واحتمال أن يكون الخاطفون قد رفضوا إعطاءها الأدوية التي أرسلتها فرنسا إليها، تحمل على الاعتقاد بأنها كانت على الأرجح من الأسباب التي أدت إلى وفاة السيدة التي لعبت دورا حاسما في الحركة النسائية في فرنسا في سبعينات القرن الماضي.

وكانت دوديو تعاني من مرض السرطان ومن قصور في القلب، كما أنها كانت معاقة ولم يأخذ خاطفوها كرسيها المتحرك الذي كانت تستخدمه للتنقل.

يشار إلى أن اختطاف دوديو جاء بعد أقل من شهر على اختطاف سائحة بريطانية تدعى جوديث تيبوت في 11 سبتمبر/أيلول في قرية كيوايو السياحية الفاخرة في كينيا، ونقلت هي الأخرى إلى الصومال.
XS
SM
MD
LG