Accessibility links

انخفاض حالات دخول الأميركيين للمستشفى نتيجة قصور القلب


أظهرت دراسة جديدة أن حالات دخول المستشفى أو البقاء فيه نتيجة قصور القلب انخفضت بنسبة 30 بالمئة تقريبا بين عامي 1998 و2008 في الولايات المتحدة، مما يعد مؤشرا صحيا جيدا فيما يتعلق بمرض القلب الذي يعد المسبب الأكبر للوفاة.

وفي عام 2008، استقبلت المستشفيات 229 ألف مريض أقل مقارنة بالسنوات العشر الماضية، مما أتاح للضمان الصحي الحكومي المخصص للمتقاعدين "ميديكير" توفير 4.1 مليارات دولار.

ويعتبر قصور القلب السبب الأول لدخول الشريحة الأكبر سنا من الأميركيين المستشفى.

إلى ذلك، فإن علاجه هو الأكثر كلفة إذ إن تكاليفه المباشرة وغير المباشرة وصلت إلى 39.2 مليار دولار سنة 2010، بحسب تقديرات معدي الدراسة التي نشرت في مجلة "جورنال أوف ذي أميريكان ميديكال اسوسيايشن" في 19 أكتوبر/ تشرين الأول.

وأظهرت الدراسة التي أجراها الدكتور جيرسي تشن انخفاضا في حالات الاستشفاء لدى الرجال السود في الفترة نفسها، بالإضافة إلى انخفاض طفيف في معدل الوفيات السنوي لديهم، علما أنه لا يزال مرتفعا.

غير أن الدراسة أشارت إلى أن معدل الوفيات لدى المرضى الذين دخلوا المستشفى انخفض بشكل طفيف فقط، من 31.7 بالمئة سنة 1999 إلى 29.2 بالمئة سنة 2008 مع تسجيل اختلافات كبيرة بين ولاية وأخرى.

وفي هذه الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 55 مليون مستفيد من "ميديكير" دخلوا المستشفى في الولايات المتحدة بين 1998 و2008.

XS
SM
MD
LG