Accessibility links

logo-print

مجمع البحوث الإسلامية يرفض قانون العبادة الموحد


أعلن الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الشيخ علي عبد الباقي شحاتة أن المجلس لا يرى ضرورة لإعداد قانون لدور العبادة الموحد والاكتفاء بنظام المساجد الحالي وإعداد نظام للكنائس ، وهو ما يعد تأكيدا على موقف مجلس "بيت العائلة" برعاية شيخ الأزهر.

وقال الشيخ شحاتة إن المجمع ناقش بجلسته المنعقدة بمشيخة الأزهر أمس الثلاثاء برئاسة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر مشروع القانون الخاص بوضع قواعد وشروط لبناء دور العبادة ، وانتهى إلى أنه يرى الاكتفاء بقرار مجلس الوزراء الخاص بشروط بناء المساجد الجديدة.

وأضاف أن المجمع يؤيد إعداد مشروع خاص بشروط بناء الكنائس تراعى فيه حاجات الطوائف المسيحية في مصر في إقامة شعائرهم وعباداتهم .

وكان مجلس "بيت العائلة المصرية" الذي أنشئ بهدف معالجة الأزمات الطائفية في مصر قد رفض إصدار قانون موحد لدور العبادة نظرا لاختلاف نظام العبادة في كل من الديانتين الإسلامية والمسيحية، ودعا إلى إصدار قانون قاصر على تنظيم بناء الكنائس بمشاركة كل الطوائف المسيحية مع استمرار العمل بقانون المساجد الحالي الصادر عام 2001.

من ناحية أخرى، ذكر مراسل "راديو سوا " في القاهرة أن 13 حزبا وحركة وائتلافا شبابيا أقاموا وقفة تأبينية مساء الثلاثاء لضحايا أحداث ماسبيرو التي وقعت الأسبوع الماضي وراح ضحيتها 25 شخصا.

وقال المتحدث باسم"ائتلاف شباب الثورة" زياد العليمي في تصريح لـ"راديو سوا" إن قوات الأمن منعت المشاركين من نصب منصة مسرحية لإقامة حفل فني.

وأضاف أن المشاركين من مسلمين وأقباط أكدوا على وحدة النسيج الوطني المصري ، وطالبوا بتطبيق دولة القانون والعدالة على الجميع تأكيدا على مباديء ثورة 25 يناير.

يذكر أن الأقباط يعتزمون تنظيم وقفة بالشموع يوم الأربعاء القادم لتأبين ضحايا أحداث ماسبيرو في ساحة كاتدرائية العباسية تزامنا مع عظة البابا شنودة الثالث.

XS
SM
MD
LG