Accessibility links

وفد أميركي يلتقي بممثلين عن جماعة الإخوان المسلمين في القاهرة


أعلنت جماعة الإخوان المسلمين أن وفدا من الجماعة التقى في القاهرة بوفد مشترك من منظمة فريدوم هاوس ومساعدين لأعضاء بالكونغرس الأمريكي بهدف إطلاعهم على الرؤية السياسية للجماعة.

وأبلغ المتحدث باسم الإخوان المسلمين محمد غُزلان "راديو سوا" بأن اللقاء تناول المناخ السياسي في مصر بعد الثورة، وفرص وصول الإسلاميين للحكم، وسعي الجماعة للحصول على ثلث مقاعد البرلمان المقبل.

وأشار إلى أن الاجتماع هو الأول من نوعه بين الجماعة وممثلين أميركيين ، نافيا وجود اتصالات سابقة بين الجانبين.

وأضاف غزلان أن الجماعة أكدت للجانب الأميركي انفتاح المناخ السياسي في مصر، وتوقعاتها بزيادة عدد الناخبين بالنظر إلى أن أصواتهم أصبحت أكثر أهمية بعد الثورة، على حد قوله.

وقال إن الجماعة أكدت كذلك إيمانها "بالتعددية السياسية والفصل بين السلطات والاقتصاد الحر بشرط عدم تشجيع الاحتكار أو السرقة أو الغش" بالإضافة إلى وضع حد أدنى وأقصى للأجور.

وأضاف أن ممثلي الحركة حاولوا طمأنة الجانب الأميركي على وضع الأقباط في حال وصول الجماعة إلى الحكم كما شددوا على أن الأقباط ستكون لهم شريعتهم في الأمور الشخصية، مع التأكيد على حقهم في ممارسة شعائرهم الدينية بحرية دون تدخل من أحد.

وفي استفتاء عام جرى في مارس/ أذار الماضي على تعديل دستوري محدود صوتت غالبية المصريين لصالح الجدول الزمني الذي وضعه المجلس الأعلى للقوات المسلحة لجهة إجراء الانتخابات التشريعية أولا ثم وضع دستور جديد.

غير أن العديد من الأحزاب والشخصيات أبدى قلقه من أن يؤدي إجراء الانتخابات التشريعية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم إلى فوز كاسح للإخوان المسلمين، القوة السياسية الأكثر تنظيما في البلاد حاليا، على الأحزاب الليبرالية التي لا تزال ضعيفة أو في طور التأسيس.

ويخشى هؤلاء خصوصا من أن السيطرة المحتملة للإسلاميين على البرلمان المقبل ستتيح لهم التحكم بشكل الدستور الجديد.

XS
SM
MD
LG