Accessibility links

مجلس الأمن يعتزم التصويت على طلب العضوية الفلسطيني الشهر المقبل


أكد دبلوماسي غربي كبير أن مجلس الأمن الدولي قد يصوت في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على طلب حصول الفلسطينيين على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

وأوضح الدبلوماسي للصحافيين أن مباحثات جديدة ستجري في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني مع عملية تصويت محتملة ستسجل نهاية عملية لطلب العضوية الفلسطينية في الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن اجتماعا انعقد أمس الثلاثاء لاستعراض ما آلت إليه أعمال لجنة الانضمام في موضوع الطلب الذي تقدم به الفلسطينيون الشهر الماضي للحصول على مقعد دائم لدولتهم في الأمم المتحدة.

وأضاف أن اجتماعا على مستوى السفراء سيعقد في الثالث من الشهر المقبل ثم يعقد اجتماع رسمي في الحادي عشر من الشهر نفسه سيفضي إذا أراد الفلسطينيون إلى التصويت على طلبهم. لكن الدبلوماسي أوضح أن الفلسطينيين لا يمكنهم حاليا الاعتماد على الأصوات التسعة اللازمة في مجلس الأمن لرفع توصية إيجابية إلى الجمعية العامة.

وأضاف أن "كل شيء بأيدي الفلسطينيين، وإذا أرادوا تأخير العملية أسبوعين فسنحترم قرارهم". وكانت واشنطن قد حذرت من أنها ستستخدم الفيتو ضد الطلب الفلسطيني إذا استلزم الأمر.

وتبذل واشنطن جهودا حثيثة لمنع الفلسطينيين من الحصول على الأصوات التسعة اللازمة وتجنب فيتو جديد لصالح إسرائيل قد يؤثر سلبا على صورتها في العالم العربي.

وتتواصل المحادثات بشأن الطلب الفلسطيني في موازاة المساعي التي تبذلها اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة وروسيا لإعادة إطلاق الحوار الإسرائيلي-الفلسطيني.

وسيجتمع مندوبو الرباعية بشكل منفصل مع ممثلين لإسرائيل والفلسطينيين في 26 أكتوبر/ تشرين الأول في القدس. وكانت الرباعية أطلقت في 23 سبتمبر/ أيلول الماضي تحركا لاستئناف مفاوضات السلام المجمدة بين إسرائيل والفلسطينيين بعدما قدم رئيس السلطة الفلسطينية طلب عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وينص الاقتراح الذي أبلغ به الطرفان على معاودة الحوار في غضون شهر بهدف التوصل إلى اتفاق سلام في غضون سنة.

XS
SM
MD
LG