Accessibility links

المجلس الانتقالي الليبي يعلن مقتل القذافي


أعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي يوم الخميس مقتل الزعيم المخلوع معمر القذافي متأثرا بجروح بليغة أصيب بها بعد سيطرة الثوار على مدينة سرت آخر معاقله ومسقط رأسه.

وأظهرت صور ملتقطة بهواتف نقالة ووزعتها وكالة الصحافة الفرنسية القذافي حيا وفي قبضة الثوار لكنه يبدو في حالة سيئة وينزف بغزارة من جرح لم يتضح مكانه، فيما أظهرت صور أخرى لاحقا الزعيم المخلوع ميتا داخل سيارة إسعاف قال الثوار إنها نقلته من سرت إلى مصراتة.

وقال عبد المجيد سيف النصر عضو المجلس الانتقالي الليبي إن القذافي حاول الهروب من سرت في قافلة من 35 سيارة لكن قوات المجلس الانتقالي قامت بالاشتباك معهم وقتلت عددا من راكبي هذه السيارات ثم طاردت آخرين وعثرت على القذافي مختبئا في سرداب قريب مصابا بجراح بليغة.

وأضاف أن المجلس الوطني الانتقالي يعتزم بعد قضائه على القذافي الدعوة إلى مؤتمر وطني للتسامح والغفران وبناء دولة القانون في ليبيا.

وأشار إلى أن عمليات حلف شمال الأطلسي مستمرة ضد بقايا أنصار القذافي الذين يحاولون التسلل إلى ليبيا قادمين من النيجر وتونس مؤكدا أن ثمة معلومات بأن "هؤلاء يعدون العدة ويخططون بقيادة أبناء القذافي وبعض أزلامه للعودة إلى ليبيا".

ويأتي الإعلان عن مقتل القذافي بعد أن أكدت القوات الموالية للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا يوم الخميس أنها بسطت سيطرتها بالكامل على مدينة سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع واعتقلت نجله المعتصم، فيما ذكرت مصادر أخرى أن الأخير قد قتل أيضا.

وبينما أعلن المجلس الانتقالي أن رئيسه مصطفى عبد الجليل سوف يلقي كلمة إلى الشعب الليبي فقد أكدت مصادر طبية أن الثوار عثروا على جثة وزير الدفاع السابق في نظام القذافي أبو بكر يونس في إحدى مستشفيات سرت.

ومن ناحيته قال العقيد يونس العبدلي رئيس العمليات في الشطر الشرقي من المدينة إن قوات المجلس الانتقالي تمكنت من "تحرير سرت" وطاردت مقاتلي القذافي الذين يحاولون الفرار.

وبدوره قال المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الرحمن بوسن إن مقاتلي المجلس الانتقالي "بصدد تمشيط المنازل في الحي الثاني حيث كان يتحصن مقاتلو القذافي".

وأشار مسؤولون عسكريون في المجلس الانتقالي إلى أن "المعركة الأخيرة بدأت في وقت مبكر من الصباح، وسرعان ما تقدم مقاتلو المجلس نحو الحي الثاني"، آخر معاقل مقاتلي القذافي في المدينة.

وبات الشارع الرئيسي الذي يؤدي إلى الحي الثاني باتجاه الشرق والذي كان مغلقا في الأيام الأخيرة بسبب القناصة، مفتوحا، ويتم استخدامه من جانب عربات مقاتلي المجلس الانتقالي المحملة بالمضادات الجوية والرشاشات للدخول إلى الحي.

يذكر أن سرت التي تقع على مسافة 360 كيلومترا شرق طرابلس هي المعقل الأخير لقوات القذافي بعد أن تمكن الثوار من إخضاع مدينة بني وليد، الأمر الذي يمهد الطريق أمام إعلان المجلس الانتقالي سيطرته على سائر أنحاء البلاد.

XS
SM
MD
LG