Accessibility links

logo-print

قائد القوات البحرية المصرية: لا أحد يجرؤ على تحديد نظام التسليح في مصر


قال الفريق مهاب مميش عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة قائد القوات البحرية المصرية إن "أحدا لا يستطيع أن يحدد أنواع وحدات التسليح بالنسبة لمصر أو مصادرها".

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي له الخميس حول تضمين اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل لبنود أو نصوص تنص علي تحديد أنواع معدات التسليح ومصادر التسليح ، أكد عدم صحة ذلك.

وقال مميش إن "هذا الأمر ليس صحيح بالمرة ولا أحد يجرؤ أن يحدد أنواع وحدات التسليح بالنسبة لمصر أو مصادرها ".

وأكد رفض مصر لسياسة التحالفات الدولية في مكافحة القرصنة ، كما ربط إمكانية المشاركة مع القوات الدولية في هذا الصدد بصدور قرار دولي من الأمم المتحدة بتشكيل قوة دولية لمكافحة القرصنة البحرية .

وتابع قائلا "إننا لن نسمح باختراق مياهنا الإقليمية ، فالقوات البحرية بخير وفى أعلى درجات الاستعداد القتالي وتقوم بواجباتها على أكمل وجه ".

وشدد مميش على أن "القوات المسلحة بجميع أفرعها وقفت أثناء ثورة 25 يناير مع الشعب المصري يدا واحدة لأن الجيش المصري هو جيش الشعب".

وقال إن " القوات المسلحة قامت بدور فعال في حماية الثورة وتأمين الجبهة الداخلية من بعض الفئات الخارجة عن القانون،كما شاركت القوات البحرية في حماية العديد من المنشآت بالإسكندرية وتأمين الجمارك وتأمين لجان الامتحانات والاستفتاء علي التعديلات الدستورية".

ومضى يقول "إننا نقوم حاليا بجميع التجهيزات اللازمة لإجراءات التأمين لمقار اللجان الانتخابية بالإضافة إلي توفير المناخ الملائم للمواطنين للتصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة".

وتبدأ مصر الشهر المقبل في أول انتخابات تشريعية منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في شهر فبراير/شباط الماضي إثر 18 يوما من التظاهرات الشعبية المستمرة.

ويحكم المجلس الأعلى للقوات المسلحة مصر منذ ذلك التاريخ، إلا أنه يواجه انتقادات بسبب ما يعتبره المعارضون تقاعسا في محاكمة قتلة الثوار وعدم تحديد جدول زمني واضح لنقل السلطة إلى رئيس وبرلمان منتخبين.

XS
SM
MD
LG