Accessibility links

logo-print

ردود فعل دولية تؤكد أن الحرب في ليبيا انتهت بمقتل القذافي وتدعو للمصالحة


أجمعت ردود الفعل الصادرة على إثر إعلان مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي، أن الحرب في ليبيا قد انتهت، ودعت إلى أجراء حوار للتحول نحو الديموقراطية في البلاد.

وحث الاتحاد الأوروبي المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا على السعي إلى مصالحة شاملة في البلاد بعد مقتل القذافي.

وقال هرمان فان رومبوي رئيس مجلس الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية إن الحوار بين كل عناصر المجتمع الليبي ضروري للتحول الناجح إلى الديموقراطية.

وأضافا في بيان مشترك أن "أنباء مقتل معمر القذافي تمثل نهاية لعهد الشمولية والقمع الذي عانى منه الشعب الليبي لفترة طويلة جدا".

ومضى المسؤولان يقولان "إننا نناشد المجلس الوطني الانتقالي المضي في عملية المصالحة التي تتواصل مع كل الليبيين وتمكين النظام الديموقراطي".

ومن ناحيته أكد رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني يوم الخميس، أن "الحرب قد انتهت في ليبيا".

وكانت ايطاليا استعمرت ليبيا من عام 1911 وحتى الحرب العالمية الثانية التي انتهت عام 1945، كما أنها كانت حليفا وثيقا وشريكا اقتصاديا للنظام المخلوع منذ معاهدة صداقة وقعها برلوسكوني والقذافي عام 2008.

ورغم إعراب برلوسكوني عن تضامنه مع المتمردين على القذافي ومطالبته بتسليم نفسه في أغسطس/ آب الماضي، إلا أن روما تباطأت في الانخراط في الضربات الجوية التي تزعمها حلف شمل الأطلسي ضد نظام الزعيم السابق.

وبدوره أعرب وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه عن ترحيبه، بـ"نهاية عهد الطغيان" في ليبيا. ومن جانبه، قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف إن "الشعب الليبي هو من يقرر مصير بلاده".

ماكين: نهاية المرحلة الأولى من الثورة الليبية

وفي الولايات المتحدة، قال عضو مجلس الشيوخ الأميركي البارز جون ماكين يوم الخميس إن موت معمر القذافي يؤذن بنهاية "المرحلة الأولى" من الثورة الليبية، داعيا لعلاقات أوثق بين واشنطن وطرابلس.

وأضاف ماكين في بيان له أن "موت معمر القذافي يمثل نهاية المرحلة الأولى من الثورة الليبية، فبينما ما زال بعض القتال في مراحله النهائية، فإن الشعب الليبي حرر بلاده".

وقال ماكين إنه "بإمكان الشعب الليبي أن يركز الآن كافة طاقاته الهائلة على تعزيز وحدته الوطنية، وإعادة بناء بلاده واقتصاده، والمضي قدما بعملية انتقاله الديموقراطي، وصيانة كرامة كافة الليبيين وحقوقهم الإنسانية".

وأضاف ماكين أنه "على الولايات المتحدة، وكذلك حلفائنا الأوروبيين وشركائنا العرب، تعزيز الدعم للشعب الليبي خلال سعيه لإنجاح المرحلة المقبلة من ثورته الديموقراطية كما نجح في معركة تحرير بلاده".

الدعوة لتذكر الضحايا

وبدوره قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الخميس إنه "في هذه اللحظة يجب أن يتذكر الجميع ضحايا العقيد معمر القذافي".

وأكد كاميرون الذي كانت بلاده من الدول الرئيسية في التحالف الدولي ضد القذافي، على وجود "فرصة عظيمة أمام الشعب الليبي لبناء مستقبل ديموقراطي جديد".

وتعهد كاميرون بمساعدة الشعب الليبي والوقوف بجانبه للخروج من محنته. مشيدا في الوقت ذاته "بشجاعة الشعب الليبي وبسالته التي أظهرها للحصول على حريته".

XS
SM
MD
LG