Accessibility links

logo-print

مظاهرات غاضبة تعم المدن التركية خلال تشييع جنازات الجنود الذي قتلوا


توحدت الهتافات باللغتين التركية والكردية ضد الإرهاب في تركيا في تشييع جنازات الجنود الذين سقطوا في الهجمات التي نفذها مسلحو منظمة العمال الكردستاني المصنفة إرهابية في تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وشهدت مختلف أنحاء تركيا تظاهرات عفوية أطلق عليها اسم "تظاهرات اللعنة والغضب على المنظمة الانفصالية"، ورفعت أغلبية السيارات الأعلام التركية احتجاجا على الهجوم وعلق الكثير من المواطنين العلم التركي على شرفات منازلهم حداداً، وألغيت حفلات موسيقية كانت مقررة مسبقاً وذكر أن مئات الشباب قدموا طلبات لرئاسة الأركان للالتحاق بالخدمة العسكرية الإلزامية، والاشتراك في القتال ضد الإرهاب، كما قرر اتحاد كرة القدم التركي تأخير بدء مباريات أندية الدرجة الأولى لمدة ثلاث دقائق عن موعدها المقرر احتجاجاً على الهجوم الأخير- فيما أعرب الآلاف من بينهم عدد كبير من طلاب المدارس الثانوية عن حزنهم وتوجهوا إلى ضريح مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك في أنقرة مرددين :" الشهداء لا يموتون والأمة لا تنقسم".

اقليم كردستان العراق يعزي تركيا

وفي نفس السياق، قدم نائب رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني العراقي" نجيرفان بارزاني" العزاء إلى المسؤولين الأتراك في ضحايا عملية هكاري، معرباً عن أمله في ألا يتسبب الهجوم في تخريب العلاقات بين الأتراك والأكراد.

وأعلن أن زعيم إقليم شمال العراق مسعود بارزاني سيزور تركيا في أقرب وقت ممكن لبحث سبل التعاون الثنائي في المجالات كافة بما فيها التعاون الأمني لضبط الحدود المشتركة ومنع وقوع مثل هذه العمليات مستقبلاً.

وق استنكر نيجرفان بارزاني الذي التقى في أنقرة رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان ووزير الخارجية أحمد داوود أوغلو، هجمات حزب العمال الكردستاني الأخيرة ودعا تركيا إلى ضبط النفس على جانبي الحدود المشتركة بين تركيا والعراق.

وشدد على أن الدستور العراقي لا يسمح على الإطلاق لاستخدام الأراضي العراقية كقاعدة للهجوم على جيرانها، مضيفاً أنهم عازمون على مواصلة التعاون الإستراتيجي بين البلدين على كافة الأصعدة، وفي طليعتها مكافحة الإرهاب.
XS
SM
MD
LG