Accessibility links

ساركوزي يجتمع مع ميركل لبحث أزمة منطقة اليورو


يعقد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ومستشارة ألمانيا انغيلا ميركل لقاء جديدا مساء السبت في بروكسل عشية القمة الأوروبية لتحضير "رد شامل وطموح" على أزمة منطقة اليورو، على أن يتم وضع مبادئ هذا الرد خلال قمة ثانية تعقد في موعد أقصاه الأربعاء، كما أعلنا في بيان مشترك أصدره قصر الاليزيه.

وطلبت باريس وبرلين أيضا في هذا البيان البدء بـ "مفاوضات فورية" مع القطاع الخاص "للتوصل إلى اتفاق يتيح تعزيز قدرة اليونان" على تسديد ديونها.

وأضاف البيان أن الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية اللذين التقيا مساء الأربعاء في فرانكفورت في "اجتماع غير رسمي"، "أكدا توافقهما الكامل على رد شامل وطموح" على الأزمة التي تشهدها منطقة اليورو منذ أشهر.

وكرر ساركوزي وميركل أن هذا الرد سيشمل "التنفيذ العملاني لتفاصيل تدخل صندوق الإنقاذ وخطة لتعزيز رساميل المصارف الأوروبية وتنفيذ الإدارة الاقتصادية لمنطقة اليورو وتعزيز الاندماج الاقتصادي".

وتابع البيان أن البلدين "توافقا على أن مجمل عناصر هذا الرد الشامل والطموح ستتم مناقشتها في شكل معمق خلال قمة الأحد ليتمكن رؤساء الدول والحكومات من تبنيها نهائيا خلال اللقاء الثاني المقرر في موعد أقصاه الأربعاء".

ويعقد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي قمة الأحد في بروكسل، على أن تليها قمة أخرى للدول الـ 17 الأعضاء في منطقة اليورو.

وقبل تأكيد باريس وبرلين، كان مصدر دبلوماسي قد أشار إلى فرضية انعقاد قمة ثمانية لمنطقة اليورو، لافتا إلى التباينات التي لا تزال مستمرة بين دول منطقة اليورو حول تفاصيل تعزيز الصندوق الأوروبي للاستقرار المالي.

وحثت فرنسا وألمانيا في بيانهما اليونان على "اتخاذ تدابير طموحة للنهوض بوضعها الاقتصادي في أطار برنامج جديد".

البرلمان يقر التقشف الجديد

من ناحية أخرى، اقر البرلمان اليوناني مساء الخميس بفضل أصوات الأكثرية الاشتراكية مواد قانون التقشف الجديد الذي ترفضه المعارضة والنقابات، وفق تعداد قامت به وكالة الصحافة الفرنسية.

ورحب رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بنتيجة التصويت في رسالة تلاها رئيس البرلمان.

هذا وقد لقي شخص مصرعه في الاشتباكات التي اندلعت الخميس بين الشرطة والمتظاهرين أمام مبنى البرلمان في أثينا احتجاجا على قانون للتقشف الاقتصادي ، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام اليونانية اليوم.

وأضافت أن الرجل أصيب بجروح في الرأس توفي على أثرها في المستشفى.

هذا فيما استبعدت مصادر رسمية في ألمانيا توصل القادة الأوروبيين في قمتهم المقررة الأحد في بروكسل إلى قرار حاسم بشأن الدور الذي يمكن ان يلعبه صندوق الإنقاذ الأوروبي في أزمة الديون التي ترزح تحتها منطقة اليورو.

يأتي هذا في وقت ترددت أنباء حول احتمال تأجيل القمة الأوروبية بسبب الخلافات العميقة بين دول المنطقة.
XS
SM
MD
LG