Accessibility links

logo-print

حماس ترفض اقتراح عباس إجراء انتخابات عامة


رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اقتراح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإجراء انتخابات عامة كمقدمة لإنهاء الانقسام الداخلي، معتبرة أن في ذلك "انتقائية" وتهربا من اتفاق المصالحة الموقع قبل خمسة أشهر.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة محمود الزهار إن حل الأزمة الداخلية ليس مرتبطا بإجراء الانتخابات التي تعد أحد خمسة بنود تم التوقيع عليها في اتفاق المصالحة، الذي نص على عقدها بعد عام من توقيع الاتفاق برعاية مصرية.

وأضاف الزهار لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية أن حركته لن تقبل بحل "انتقائي" لاتفاق المصالحة، معتبرا أن عباس "يسعى لإجراء انتخابات حاليا ظنا منه بارتفاع شعبيته بعد توجهه للأمم المتحدة".

وأبلغ المسؤولون وكالة أنباء "شينخوا" الصينية أن عباس يرى أن فرصة إبرام حركة "حماس" اتفاقا لتبادل الأسرى مع إسرائيل وانتهاء تنفيذ المرحلة الأولى منه يوم الثلاثاء: "فرصة مواتية لإقناع الحركة بالتوجه لانتخابات عامة".

وحث القيادي في "حماس" مصر على "الحصول على إجابات واضحة من عباس، إن كان يريد فعلا تطبيق اتفاق المصالحة من عدمه، وإذا حصلت على إجابات واضحة بشأن ذلك سنكون في اليوم الثاني هناك".

وبدوره، أوضح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، أن حركة "حماس" الطرف الذي "يفتقد الرغبة الحقيقية للمضي في إنجاز اتفاق المصالحة الوطنية".

وقال عبد ربه في تصريحات إذاعية، إن قضية الانتخابات وإجرائها "ليست شأنا ثانويا أو موضوعا من بين عدة مواضيع، بل المدخل الذي يمكن من خلاله تطبيق كل ما يتبقى من قضايا خلاف وبشكل متواز".

واعتبر عبد ربه أن "جدية" حركة "حماس" في المصالحة مرتبطة بالتزامها بتحديد موعد للانتخابات، التي تشمل المجلس التشريعي والرئاسة والمجلس الوطني الفلسطيني، بما يسمح بالاتفاق على تشكيل كل اللجان الأخرى بالتوازي لتحقيق المصالحة.

ورجحت مصادر فلسطينية مسؤولة، أن لقاءً في غضون أسبوع سيجمع رئيس السلطة الفلسطينية خلال زيارته المقبلة إلى العاصمة المصرية القاهرة بمشعل، علما بأنهما اتفقا خلال اتصال هاتفي بينهما عند إعلان صفقة تبادل الأسرى في 11 من الشهر الجاري على الاجتماع قريبا.

ويذكر أن حركتا "فتح" و"حماس" وباقي الفصائل الفلسطينية كانت قد وقعت اتفاقا للمصالحة في الثالث من مايو/أيار الماضي برعاية مصرية، إلا أن الحركتين اختلفتا بشأن رئيس حكومة التوافق، مما تسبب في تعطيل بدء تنفيذ الاتفاق.

وطرح عباس مرارا على "حماس" منذ بدء الخلاف بينهما تنظيم انتخابات عامة، لتكون الفيصل إلا أن "حماس" أصرت على رفض ذلك، وربطت إجراء انتخابات بتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي بشكل كامل.
XS
SM
MD
LG