Accessibility links

مجلس الأمن يصوت اليوم على قرار لإدانة العنف ضد المتظاهرين في اليمن


يصوت مجلس الأمن الدولي الجمعة على قرار لإدانة القمع الدموي من قبل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يواجه منذ أشهر احتجاجات شعبية عنيفة.

وسيعطي مشروع القرار الذي حصل على موافقة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن مزيدا من الثقل لخطة مجلس التعاون الخليجي للخروج من الأزمة في اليمن.

وأعلن سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جيرار آرو أن مشروع القرار الذي اقترحته بريطانيا وحلفاؤها الأوروبيون سيطرح على التصويت في جلسة تعقد بعد ظهر الجمعة.

ويدعو المشروع صالح إلى التوقيع فورا على خطة مجلس التعاون الخليجي ويدين استعمال العنف ضد المتظاهرين ويدعو إلى وقف لإطلاق النار والى تشكيل لجنة تحقيق حول مقتل مئات المدنيين بينهم نساء وأطفال.

مسيرات جديدة

وفي اليمن، قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ إن مئات الآلاف من اليمنيين سيحتشدون الجمعة في الساحات العامة في صنعاء وعموم المحافظات في جمعة "اقرأ باسم ربك الذي خلق"، وذلك للتعبير عن تمسك الجماهير بمكاسب الحرية والديموقراطية والتنمية والتعليم.

وأكدت الوكالة أن هذه الحشود ستعبر عن الإدانة لما وصفته بالأعمال الخارجة على النظام والقانون والتعدي على الجامعات، والتنديد بالعناصر التي تمارس أعمال التخريب والفوضى في إشارة بحسب مراقبين إلى أحزاب اللقاء المشترك المعارض.

من جهتهم، قال شباب الثورة اليمنية أنهم سينظمون مسيرات حاشدة تنطلق بعد صلاة الجمعة لتهنئة الليبيين بمقتل العقيد القذافي، وذلك بحسب مسؤول اللجنة الإعلامية لشباب الثورة في تعز أمين القدسي.

ودعا القدسي في لقاء مع "راديو سوا" بقية الزعماء لأن يتعظوا بما حصل للعقيد الليبي.

وكان ناشطون يمنيون قد قالوا إن 18 طالبا أصيبوا بجراح بالغة الخميس في مدينة تعز جنوب صنعاء عندما تصدت قوات الأمن الموالية لصالح لمسيرة طلابية معارضة.

وأكدت المصادر أن قوات الأمن فتحت النار على المسيرة الطلابية أثناء توجهها إلى منطقة قلعة القاهرة التاريخية لتنظيم وقفة احتجاجية.

وكان المجلس الثوري لتكتل شباب الثورة في تعز قد دعا إلى مظاهرات طلابية غاضبة للتنديد بعسكرة المدارس ومكاتب التربية وتحويلها إلى ثكنات عسكرية يمارس من خلالها القتل والقنص للمتظاهرين السلميين.

الانتخابات هي الحل

وفي الشأن السياسي اليمني، شدد الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الحاكم أحمد بن دغر في مؤتمر صحافي على أن الذهاب إلى صناديق الاقتراع هو الحل الأفضل للأزمة السياسية الحالية في اليمن وأن أي حل آخر سيكون على حساب الوحدة اليمنية.

واتهم بن دغر المعارضة اليمنية في الوقت ذاته بالتهرب من الحوار والتفكير بإقصاء المؤتمر الشعبي العام من الحياة السياسية.

غير أن رئيس المكتب الفني للمجلس الوطني لقوى الثورة السلمية صخر الوجيه قال إن المعارضة ليست ضد الانتخابات.

XS
SM
MD
LG