Accessibility links

تظاهرات في محافظة البصرة ضد إغلاق منفذ صفوان مع الكويت


تظاهر مئات من أهالي محافظة البصرة جنوب العراق، الجمعة مطالبين حكومة بلادهم بعدم إغلاق منفذ صفوان الحدودي مع الكويت بهدف منعها من بناء ميناء مبارك الذي يشكل نقطة خلاف بين البلدين.

وتجمع نحو خمسمائة متظاهر أغلبهم من أهالي منطقة صفوان التي تقع على بعد أربعين كيلومترا جنوب غرب مدينة البصرة التي تبعد 550 كلم جنوب بغداد قرب منفذ صفوان البري الوحيد إلى الكويت.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على واحدة منها "نطالب بتوفير فرص عمل للمتضررين من غلق المنفذ الحدودي".

وهدد العراق بلسان وزير النقل هادي العامري مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، بغلق منفذ صفوان الحدودي بوجه الكويتيين في حالة استمرارهم في بناء ميناء مبارك الكويتي وعدم تغيير موقعه الحالي.

وتسعى الكويت لبناء ميناء مبارك على مياه الخليج الأمر الذي يرفضه العراقيون الذين يرون أنه سيؤدي إلى اختزال جزء كبير من مياههم الإقليمية على الخليج.

كما طالب المتظاهرون في لافتة أخرى "بوقف اختراق الأجواء العراقية من قبل طائرات تجسس بدون طيار".

وقال مدير ناحية صفوان طالب خليل الصونة الذي شارك في التظاهرة، لوكالة الصحافة الفرنسية إن " طائرات استطلاع كويتية مسيرة قامت بالتحليق للتجسس على مناطق حدودية مع العراق خلال الأيام الماضية".

وقال عادل سالم في الأربعينات وأحد العاملين في منفذ صفوان، إن "منفذ صفوان مصدر رزق لأكثر من خمسة آلاف عائلة تسكن صفوان، وإذا تقرر غلق المنفذ فسنكون أول المتضررين وليس الكويت".

وشارك في التظاهرة اغلب العاملين في المنفذ الحدودي إضافة إلى تجار ورجال أعمال. ويرى سالم أن "غلق المنفذ لا يعد وسيلة لإيقاف بناء ميناء مبارك". وأكد على أنه "يفترض أن تتخذ الحكومة إجراءات دبلوماسية بدلا من تواصل هذه التظاهرات التي لن تؤثر على الكويت لإيقاف بناء الميناء" مشددا "نحن ضد غلق منفذ صفوان". وتجمع المتظاهرون في ساحة كبيرة لوقوف الشاحنات على بعد 500 متر عن بوابة العبدلي الحدودية على الحدود الكويتية، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الشرطة والجيش العراقي. في غضون ذلك، تظاهر عشرات من الشباب يطلقون على أنفسهم اسم "شباب التغيير" اغلبهم من أهالي البصرة، لإعلان رفضهم بناء ميناء مبارك.

ورفع هؤلاء إعلام عراقية ولافتات قالت احدها "الشعب العراقي لن يصمت بعد الآن على الاعتداءات والتدخلات الكويتية".

وقال أياد جبار احد المسؤولين في حركة شباب التغيير "صمت الحكومة دفعنا للتظاهر لمطالبتها بالإسراع في بناء ميناء الفاو لتلافي الوضع الخطير".

وخاطب الكويت قائلا "إذا أرادت الكويت أن تتصالح مع الشعب العراقي فعليها أن تعمل على استقراره" في إشارة لتصريحات المسؤولين الكويتيين بالسعي لتحسين علاقات بلادهم مع العراق.

وطالبت بغداد في 27 من يوليو/تموز الماضي، رسميا من الكويت بوقف العمل في ميناء مبارك.

وكان أنشاء الكويت للميناء على جزيرة بوبيان قد أثار غضب العراق الذي يعتبر أن موقع إنشائه سيعوق وصوله إلى مياه الخليج التي تعد منفذه الرئيسي لبيع نفطه، وهي الاتهامات التي رفضتها السلطات الكويتية.

ووضعت الكويت في ابريل/نيسان حجر الأساس لبناء ميناء "مبارك الكبير" وتقدر كلفته بنحو 1.1 مليار دولار، في جزيرة بوبيان على أن يكتمل بناءه في 2016.
XS
SM
MD
LG