Accessibility links

نظام أوروبي جديد يفوق دقة GPS الأميركي في تحديد الموقع


أطلق صاروخ سويوز الجمعة صباحا من غويانا الفرنسية بأميركا الجنوبية للمرة الأولى في تاريخه حاملا على متنه أول قمرين اصطناعيين ضمن مشروع "غاليليو" الأوروبي المنافس لـGPS الأميركي.

وأديرت محركات منصة الإطلاق الروسية الشهيرة كما كان مقررا في تمام الساعة السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، وبعد دقيقتين انفصل الصاروخ عن دوافعه الأربعة التي تشكل طبقته الأولى متابعا مساره صوب الفضاء.

وبعد أقل من 10 دقائق على الإقلاع، انفصلت الطبقة الثالثة من الصاروخ عن الطبقة العليا "فريغات" التي تحمل القمرين الاصطناعيين "غاليليو".

وأدارت فريغات حينها محركها الخاص لوضع القمرين الاصطناعيين في مدارهما على علو أكثر من 23 ألف كيلومتر.

ويأتي المشروع ممولا كليا من قبل المفوضية الأوروبية وتنفذه وكالة الفضاء الأوروبية. ومن شأن "غاليليو" أن يؤمن تغطية ودقة أفضل مقارنة بمنافسيه، "جي بي أس" الأميركي و"غلوناس" الروسي.

وفي حين يستخدم "جي بي أس" 24 قمرا اصطناعيا (من بينها 3 للدعم عند الحاجة) على علو 20 ألف كيلومتر، يعتزم "غاليليو" رصف 30 قمرا اصطناعيا (من بينها 3 للدعم عند الحاجة أيضا) على علو 23222 كيلومترا.

XS
SM
MD
LG