Accessibility links

logo-print

انتهاء مهلة تلقي أوراق الترشيح للانتخابات المصرية


تقدم ممثلون عن 16 حزبا سياسيا الجمعة بمذكرة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة يطالبون فيها بتمديد فترة التقدم للترشيح في انتخابات مجلسي الشعب والشورى لمدة أسبوع لإتاحة الفرصة أمام المرشحين للتقدم بأوراق ترشيحهم وللأحزاب بالتقدم بقوائمها وتأجيل إجراء الانتخابات لأسبوعين وعدم إصدار قانون العزل السياسي.

هذا وقد انتهت الجمعة مهلة تلقي أوراق الترشيح للانتخابات البرلمانية المقبلة، ومن المقرر أن تبدأ اليوم السبت لجنة الطعون والاعتراضات في استقبال الطعون الانتخابية على مدى أربعة أيام سواء من الذين تم استبعادهم من الترشيح أو ممن تم قبول أوراقهم برغم مخالفة الشروط.

وصرح رئيس حزب التحرير ذي التوجه الصوفي الإسلامي إبراهيم زهران بأن عددا من القوى السياسية اجتمعت في وقت سابق الجمعة بمقر الحزب لمناقشة الظرف الراهن وحالة الارتباك التي تمر بها الحياة السياسية المصرية وتعثر إجراء القوائم الانتخابية والتحالفات الانتخابية على مستوى جميع القوى السياسية وتم إعداد المذكرة التي قدمت إلى المجلس العسكري.

من جهته، قرر ائتلاف شباب الثورة عدم خوض الانتخابات بقوائم خاصة به والسماح لمن شاء من أعضاء مكتبه التنفيذي بخوض الانتخابات عن طريق أي حزب أو كيان سياسي ينتمي إليه بعيدا عن الائتلاف.

وأفادت مصادر الائتلاف بأن حركة شباب السادس من أبريل تدرس حاليا إمكانية خوض الانتخابات على المقاعد الفردية لبعض أعضاء الحركة.

وكان الأمين العام لحزب الحرية والعدالة محمد سعد الكتاتني قد أعلن أن القوائم التي تم تقديمها تمثل التحالف الديموقراطي، مشيرا إلى أن حزب الكرامة لم يبلغ لجنة التنسيق الانتخابي بالتحالف بانسحابه وهو الأمر الذي تراجع عنه الكرامة بعد احتواء أزمة الانسحاب.

إلى ذلك، توقع وكيل مؤسسي حزب الكرامة أمين اسكندر أن تسيطر التيارات الإسلامية على البرلمان المقبل والمتمثلة في جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة التابع للجماعة والجماعات السلفية.

وتكهن اسكندر بأن فلول الحزب الوطني المنحل قانونا سيحلون في الترتيب الثاني من حيث السيطرة على البرلمان فيما ستحتل الأحزاب المتحالفة الأخرى والقوى الليبرالية النسبة الأقل حيث أنها لا تزال بعيدة عن واقع مشاكل البلاد ولا تلامس تطلعات المواطنين، على حد تعبيره.

وحول انضمام فلول الوطني إلى قوائم الأحزاب الانتخابية، أكد اسكندر أنه أمر ضد الثورة، مستدركا أن بعض الأحزاب اضطرت إلى ترشيح بعض النماذج من فلول الوطني لما تتمتع به من قبول وجماهيرية من الأهالي، لافتا إلى أن حزب الحرية والعدالة الوحيد الذي لم يرشح أحد ممن سبق ترشحهم على قوائم الحزب الوطني.

XS
SM
MD
LG