Accessibility links

المجلس الانتقالي يعلن الأحد تحرير ليبيا الكامل من مدينة بنغازي


قال مسؤول كبير في المجلس الانتقالي الليبي أن الإعلان عن التحرير الكامل سيتم غدا الأحد مباشرة من قاعة محكمة بنغازي، المدينة التي انطلقت منها الثورة ضد النظام السابق.

في الوقت عينه، أعلن الحلف الأطلسي 31 أكتوبر/تشرين الأول موعدا لإنهاء عمليته البحرية والجوية في ليبيا. في غضون ذلك، طلبت روسيا من مجلس الأمن الدولي وضع حد فوري لمنطقة الحظر الجوي فوق ليبيا.

يشار إلى أن الإعلان عن تحرير ليبيا سينهي نزاعا استمر ثمانية أشهر وكلف أرواح ما لا يقل عن 30 ألف شخص، بحسب المجلس الوطني الانتقالي.

وكان المجلس الوطني الانتقالي نشر مطلع سبتمبر/أيلول خريطة طريق نحو "ليبيا حرة" تنص على قيام حكومة انتقالية بعد شهر من تحرير البلاد مهمتها تنظيم انتخابات عامة خلال ثمانية أشهر وتسليم سلطات المجلس الانتقالي إلى جمعية منتخبة.

جبريل في مصراتة

وكان رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل قد وصل الجمعة إلى مصراتة لتفقد جثمان الزعيم الليبي معمر القذافي الذي قتل الخميس في سرت.

وقال جبريل لوكالة الصحافة الفرنسية بعد لقائه مع المجلس العسكري في مصراتة والمجلس المحلي للمدينة "أنا سعيد جدا. أنا هنا مع أصدقائي في مصراتة".

ملابسات مقتل القذافي

وقتل معمر القذافي بعد أسره حيا في مسقط رأسه قرب مدينة سرت في ظروف لم تتضح بعد ملابساتها.

وبحسب مصادر عدة، كان القذافي موجودا داخل رتل تعرض للقصف من طائرات الأطلسي عندما كان يسعى للهروب من سرت التي كانت على وشك السقوط.

واختبأ داخل أنبوب للصرف الصحي حيث تعرض لنيران مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي قبل أن يصاب بجروح قاتلة في تبادل لإطلاق النار أدى إلى إصابته في كتفه وركبته.

وفي تسجيل مصور بث على شبكة الانترنت، ظهر مقاتل شاب من بنغازي حاملا خاتما وسترة عسكرية قال إنهما عائدتان للقذافي، وروى انه اعتقل الزعيم المخلوع وأرداه برصاصتين عندما أصر مقاتلون على نقله معهم إلى مصراتة.

وقد ارتفعت أصوات عدة لتعبر عن استيائها من ظروف مقتل القذافي.

وطالبت صفية أرملة القذافي التي لجأت إلى الجزائر، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بتسليمها جثماني زوجها وابنها المعتصم اللذين قتلا برصاص مقاتلي المجلس الانتقالي الليبي لدفنهما، كما نقل تلفزيون الرأي الذي يبث من سوريا.

وبحسب مصادر عدة في المجلس العسكري في مصراتة، من المتوقع أن يدفن القذافي في مكان سري تفاديا لأن يتحول مدفنه إلى محج لأنصاره.

في هذا الوقت، طلبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل القذافي، في حين دعت الولايات المتحدة المجلس الوطني الانتقالي إلى الشفافية في هذا الموضوع.

أما منظمة العفو الدولية فتحدثت عن جريمة حرب محتملة وتساءلت روسيا عن قانونية غارة الأطلسي.

XS
SM
MD
LG