Accessibility links

أحمدي نجاد يشيد بالانسحاب الأميركي من العراق وسط ردود فعل متباينة


صرح الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في مقابلة مع شبكة التلفزة الأميركية CNN ، بأن تأكيد الرئيس باراك اوباما الانسحاب العسكري الأميركي من العراق في نهاية السنة "أمر جيد".

وقال احمدي نجاد ردا على سؤال، كما جاء في مقتطفات لهذه المقابلة باللغة الفارسية التي بثها موقع التلفزيون الإيراني على شبكة الانترنت، "اعتقد انه أمر جيد، كان يفترض أن يحصل منذ فترة طويلة".

واعتبر احمدي نجاد انه "لو حصل قبل سبع أو ثماني سنوات، لكان سقط عدد اقل من القتلى العراقيين والجنود الأميركيين". تغيير في العلاقة مع بغداد وفي إجابة الرئيس الإيراني عن سؤال، قال إن انسحاب القوات الأميركية من العراق "سيؤدي إلى تغيير في العلاقات "بين طهران وبغداد، دون أن يحدد نوع التغيير الذي يتوقعه.

وردا على سؤال عن تعاون عسكري محتمل بين البلدين، أبدى احمدي نجاد حذرا، وأكد أن "الحكومة العراقية مستقلة وهي التي تقرر كيف تدرب جيشها" وأضاف "يجب أن ننتظر قرارات الحكومة العراقية".

وأشار إلى أن إيران أقامت "علاقات خاصة مع العراق" منذ سقوط نظام الرئيس صدام حسين في2003 على اثر الاجتياح الأميركي.

وأكد الرئيس أوباما الجمعة انسحاب حوالي 39 ألف جندي أميركي ما زالوا موجودين في العراق قبل نهاية السنة، فيما انتقد اليمين الأميركي القرار، معتبرا انه يزيد النفوذ الإيراني في هذا البلد.

وقد اتخذت إيران موقفا مدروسا جدا خلال التدخل الأميركي عام2003 الذي قضى على نظام صدام حسين، عدوها الرئيسي، وأوصلت إلى السلطة الأكثرية الشيعية في البلاد، لكنها سرعان ما طالبت بانسحاب القوات الأميركية المتهمة بتشكيل عنصر توتر في المنطقة.

وتطالب إيران أيضا، وللأسباب نفسها، بانسحاب القوات الأميركية في الخليج والقوات الغربية في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG