Accessibility links

المالكي: الانسحاب سيمهد لمرحلة جديدة مع العلاقات من الولايات المتحدة



قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن انسحاب القوات الأميركية من الأراضي العراقية نهاية العام الحالي هو مناسبة تاريخية للشعب العراقي ولقواته المسلحة، موضحا في مؤتمر صحفي عقده في بغداد السبت أن من شأن هذا الانسحاب أن ينهي جميع مبررات تواجد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة في البلاد.

ووصف المالكي التزام البلدين بالاتفاقية الأمنية الموقعة عام 2008 بالناجح، مشيرا إلى أنها ستمهد الطريق لفتح مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية في المجالات كافة.

واستبعد المالكي تأثر الوضع الأمني بانسحاب القوات الأميركية، مرجحا وقوع بعض أعمال العنف التي سيتم السيطرة عليها.

وفيما يتعلق ببقاء عدد من المدربين الأميركيين في العراق بيّن المالكي أن الأمر لم يحسم إلى الآن، مشير بقوله:"بعد رفض البرلمان منح الحصانة للمدربين، سيعود الجانب العراقي إلى دراسة حاجته والتي تدرج ضمن عقود الأسلحة التي سيبرمها العراق".

كما دعا المالكي القوى السياسية إلى توحيد جهودها لدعم الاستقرار السياسي والأمني، مؤكدا قدرة العراق على فرض سيطرته الأمنية بعد عملية الانسحاب التي بدأت بالفعل ومن المقرر استكمالها مع نهاية هذا العام.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG