Accessibility links

مواقف متباينة في واشنطن حول إعلان أوباما الانسحاب من العراق


تباينت مواقف الأوساط السياسية في الولايات المتحدة حول خطاب الرئيس باراك أوباما الذي أعلن فيه أن جميع القوات الأميركية في العراق سيتم سحبها نهاية عام 2011، في ظل احتدام الجدل حول مستقبل الدور الأميركي في العراق في مواجهة النفوذ المتزايد لإيران.

فقد انتقد السناتور الجمهوري جون ماكين إعلان الرئيس أوباما سحب القوات الأميركية، معتبرا إياه يمثل فشلا كبيرا للبيت الأبيض، الذي اتهمه بعدم التركيز على تقوية الحكومة العراقية وتحقيق النجاح في العراق.

وأضاف ماكين أن الخطوة تعتبر انتكاسة محزنة ومؤذية للولايات المتحدة في العالم، وسينظر إليها على أنها انتصار استراتيجي لأعداء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، خاصة النظام الإيراني، الذي كان يعمل مؤخراً لضمان خروج جميع القوات الأميركية من العراق، كما قال.

لكن نائب مستشار الأمن القومي الأميركي دينيس ماكدونه رفض ما جاء في تصريحات ماكين، قائلاً إن إيران تعيش في عزلة متزايدة حالياً بسبب اجراءات اتخذتها ضدها الولايات المتحدة ودول حليفة لها.

وأضاف ماكدونه أن واشنطن لا تحتاج لاستخدام نفوذها في هذا القضايا من البوابة العراقية، وقال إن بلاده واثقة من قدرة العراق على ممارسة سيادته بالشكل الذي يريده.

XS
SM
MD
LG