Accessibility links

logo-print

قنص واشتباك في العاصمة اليمنية يسفر عن مقتل شخص وجرح 14


افاد شهود عيان ومصادر طبية أن رجلا مسنا قتل واصيب 14 بينهم ثلاثة جنود في عمليات قنص واشتباكات شهدتها صنعاء الاحد.

وتجددت الاشتباكات الاحد في حي صوفان وفي دوار الساعة جنوب شرق حي الحصبة الشمالي اضافة الى حي الحصبة نفسه في المنطقة الواقعة بين مبنى وزارة الداخلية ومنزل زعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الاحمر.

وسمع دوي انفجارات قذائف في وسط حي الحصبة الذي يشهد منذ اشهر معارك متقطعة بين القوات الموالية للرئيس علي عبدالله صالح والمسلحين المعارضين التابعين للشيخ الاحمر.

ودارت اشتباكات بالاسلحة الرشاشة والمتوسطة، بحسب سكان وشهود عيان.

تظاهرة تتعرض للقنص في صنعاء

الى ذلك، خرجت تظاهرة معارضة في صنعاء انطلقت من ساحة التغيير ومرت في شارع الزبيري وشارع هائل التجاري، لكن المتظاهرين تعرضوا لعمليات قنص بحسب مشاركين في التظاهرة.

واكدت مصادر طبية ان القنص اسفر عن مقتل رجل مسن وشبه ضرير لم يكن مشاركا في التظاهرة، كما اسفرت عن اصابة خمسة متظاهرين بجروح وستة مدنيين من المارة في شارع هائل بينهم امرأة اصيبت في رأسها ووضعها حرج.

من جهته، ذكر مصدر عسكري ان ثلاثة جنود من القوات المنشقة في الفرقة الاولى مدرع التي يقودها اللواء علي محسن الاحمر، اصيبوا برصاص القناصة في منطقة جولة كنتاكي.

وقد اكدت قوات الامن الموالية انها استعادت السيطرة على مباني مؤسسة مياه وكهرباء الريف ومجلس الشورى التي سيطر عليها مسلحو الاحمر في وقت سابق، بحسبما افاد مصدر امني.

وارتفعت حصيلة الاشتباكات بين المعارضين والموالين لصالح السبت الى 21 قتيلا واكثر من 50 جريحا، بينهم قتيل في مدينة تعز جنوب صنعاء.

ويقول شادي علوان احد شباب الثورة ان الوضع الأحد يأتي ضمن الاجواء التصعيدية التي يشهدها اليمن بعد صدور قرار مجلس الامن بخصوص الازمة في هذا البلد مضيفاً:

"القصف يستمر لساعات ويتوقف ثم يعود بعد ذلك وهو مستمر منذ ثلاثة ايام بلياليها>"

XS
SM
MD
LG