Accessibility links

logo-print

تخوف كردي من عواقب انسحاب القوات الأميركية نهاية العام



أبدى نواب في التحالف الكردستاني وحركة التغيير الكردية تخوفا من عواقب انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام الجاري.

حيث قال عضو حركة التغيير في مجلس النواب لطيف مصطفى لـ"راديو سوا" إن إصرار بعض الكتل على الانسحاب الأميركي لم يكن نابعا من حرصها على المصالح الوطنية، بل لخدمة أجندات سياسية إقليمية، حسب قوله.

من جهته، حث عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني سامان فوزي على الإسراع في تطبيق المادة 140 من الدستور لإنهاء النزاعات في المناطق التنازع عليها، خوفها من نشوب نزاعات مسلحة بين مكوناتها بعد الانسحاب الأميركي.

وكان الرئيس الأميركي باراك اوباما قد أعلن انسحاب كامل قوات بلاده من العراق نهاية العام الجاري، وذلك بعد أن اخفق المفاوضون الأميركيين والعراقيين في التوصل إلى صيغة في هذا الخصوص، لا سيما وأن بغداد أعلنت رفضها منح الحصانة القضائية للمدربين الأميركيين الذين قد يبقون في العراق بعد 2011.

تقرير مراسل "راديو سوا" فاضل صحبت:
XS
SM
MD
LG