Accessibility links

logo-print

العراقية تدعو إلى حصر السلاح بيد الدولة بعد الانسحاب الأميركي



دعت قائمة العراقية إلى توقيع وثيقة شرف بين القوى السياسية بعد اكتمال الانسحاب الأميركي من البلاد تتعهد بموجبها بالعمل على حصر السلاح بيد الدولة.

وقال رئيس كتلة العراقية في مجلس النواب سلمان الجميلي في مؤتمر صحفي عقد في مقر البرلمان لتوضيح موقف القائمة من الانسحاب الأميركي، إن الوثيقة من شأنها أن تلزم الأطراف السياسية بحصر السلاح بمؤسسات الدولة الأمنية. مضيفا أن الانسحاب الأميركي الذي عده انجازا كبيرا، تحقق بفعل المقاومة العسكرية والسياسية.

كما دعا الجميلي إلى تكريم من حملوا السلاح ضد القوات الأميركية.

وطالب الجميلي الحكومة بالالتزام بالاتفاقات التي أبرمتها القوى السياسية والعمل على بناء قوات أمنية تتميز بالمهنية والكفاءة. وحث دول الجوار على دعم أمن واستقرار العراق ووقف دعم الجماعات المسلحة.

من جانبه، قال عضو ائتلاف دولة القانون حيدر الجوراني إن ائتلافه يرحب بما دعت إليه العراقية بشأن حصر السلاح بيد الدولة، لكنه انتقد بشدة الدعوة الأخيرة المتعلقة بتكريم من وصفوا بالمقاومين.

هذا، طالب الجميلي في ختام المؤتمر الصحفي الحكومة ببدء عملية مصالحة حقيقية، وانتقد إجراءات هيئة المساءلة والعدالة التي طالت عددا من موظفي وأساتذة جامعة تكريت في الآونة الأخيرة.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG