Accessibility links

logo-print

كوبلر: الانسحاب الأميركي يمثل منعطفا حرجا في تاريخ العراق



دعت الأمم المتحدة العراقيين إلى العمل يدا بيد لمعالجة التحديات التي قد تواجه البلاد بعد انسحاب القوات الأميركية نهاية العام الجاري.

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر في مؤتمر صحفي عقده في بغداد الاثنين إن انسحاب القوات الأميركية يمثل مرحلة مهمة في تاريخ العراق، تتطلب أن يتكاتف العراقيون لبناء وطن يفخر به أبناؤه.

وأضاف كوبلر أن العراق يعيش منعطفا حرجا، يمثل فرصة لكي يبرهن العراقيون للعالم أنهم قادرون على الوفاء بالتزاماتهم في بناء عراق ديمقراطي يعم فيه السلام والازدهار.

كما دعا الممثل الخاص الحكومة العراقية إلى تحسين علاقاتها مع دولة الكويت بغية الخروج من طائلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وجاء المؤتمر الصحفي الذي عقده كوبلر ضمن احتفال أقيم في العاصمة بغداد بمناسبة الذكرى السادسة والستين لتأسيس اِلأمم المتحدة.

وفي هذه المناسبة، شددت أوساط سياسية ومدنية على ضرورة أن يكون للأمم المتحدة دور فاعل في دعم العملية السياسية في العراق، فضلا عن العمل على تحسين واقع حقوق الإنسان.

حيث دعت سكرتيرة منظمة الأمل العراقية هناء ادورد بعثة الأمم المتحدة في العراق إلى تفعيل جهودها في رصد انتهاكات حقوق الإنسان والضغط على الحكومة لتطبيق الاتفاقات الدولية المتعلقة بقضايا المرأة والحد من العنف.

ويرى الناشط المدني رئيس تجمع العراق 2020علي العنبوري أن على الأمم المتحدة العمل بشكل جاد على إخراج العراق من طائلة البند السابع، إضافة إلى تطوير قدرات منظمات المجتمع المدني في البلاد.

تجدر الإشارة، إلى أن الجمعية العمومية للأمم المتحدة قررت عام 1971 اعتبار الرابع والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام يوما عالميا للأمم المتحدة، وذلك بغية التعريف بأهدافها وانجازاتها حول العالم.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG