Accessibility links

logo-print

تدني مستوى صيد الأسماك في الموصول


عدد من صيادي الأسماك خلال جمعهم للشباك

عدد من صيادي الأسماك خلال جمعهم للشباك

الموصل - أحمد الحيالي

يواجه صيادو الأسماك في محافظة نينوى صعوبة في التنقل مع معداتهم بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة في المحافظة، فيما طالب عدد منهم بعدم استخدام مولدات الكهرباء في الصيد.

ويشير عدد من الصيادين في الموصل الى أنهم يفتقدون حريتـهم التي كانوا يتمتعون بها في الماضي حينما كانوا يتنقلون بصحبة معدات الصيد في مختلف أنحاء المحافظة بل ينتقلون في رحلاتهم إلى المحافظات المجاورة.

هذا الصياد قيدار يروي لـ"راديو سوا" جانبا من معاناته مع رفاقه في الوقت الراهن بسبب تبعات الوضع الأمني خلال السنوات الأخيرة حيث يقول إن الوضع الأمني أثر كثيرا على هذه الأمور وهم الآن محصورون بين جسري نينوى والخامس.

من جهته شكا محمود سورجي من حظر الصيد في بحيرة سد الموصل التي تزخر بأنواع فاخرة من الأسماك فضلا عن طول فترة المنع في موسم التكاثر التي تصل إلى أربعة أشهر بسبب القوات الأمنية.

ابو عذاب من منطقة زمار الغربية طالب بدوره وزارة الزراعة بدعم الثروة السمكية واصفا الصيد بالضعيف ازاء كثرة الصيادين وبأنهم يعانون من تلف الشباك وغلائها وقدم زوارقهم فضلا عن إنعدام دعم الوزارة للثروة السمكية التي تضاءلت بشكل كبير.
أبو شوكت صياد فضل الجلوس في زاوية بعيدة في سوق السمك في منطقة الميدان قلب مدينة الموصل انتقد الطريقة التي يعتمدها بعض الصيادين في صيد الأسماك عن طريق كهربة المياه ما يهدد حياة الكائنات الحية داخل مياه النهر.

وبعد أن كان سوق السمك يزخر بأنواع متعددة من الاسماك النهرية، لجأ الصيادون إلى جلب الأسماك من محافظات الوسط والجنوب وهو ما يرفع من كلفتها فضلا عن إكتساح الأسماك المجمدة للسوق في الآونة الأخيرة.
XS
SM
MD
LG