Accessibility links

logo-print

إيران تبدي استعدادها لاستئناف المفاوضات النووية مع مجموعة الست


أعربت إيران يوم الاثنين عن استعدادها لاستئناف المفاوضات النووية مع مجموعة الدول الست بشرط وضع "إطار سليم" للمفاوضات مع هذه الدول التي تشتبه في أهداف البرنامج النووي الإيراني.

وقال رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني في تصريحات لقناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية إن "إيران مستعدة لاستئناف المفاوضات النووية مع مجموعة الدول الست"، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وتابع لاريجاني قائلا "لقد أعلنا دائما استعدادنا لمفاوضات فعلية ولكن لا وقت لدينا للمزاح" مؤكدا أن إيران "لا ترفض مفاوضات فعلية، ولكن ينبغي أن تحدث هذه المفاوضات في إطار سليم"، وذلك من دون مزيد من التفاصيل حول المطالب الإيرانية.

وأضاف لاريجاني أن القوى الكبرى "تقول إنها قلقة حيال البرنامج النووي لإيران، لذا فلتقم هي بتحديد مكامن قلقها والحلول المقترحة" من جانبها.

وتأتي تصريحات المسؤول الإيراني بعد أيام على قيام وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون بتوجيه رسالة إلى إيران تعرض فيها استئناف المفاوضات النووية من دون "شروط مسبقة" بهدف التوصل إلى "حل دائم وتفاوضي".

ودعت اشتون إيران إلى "إثبات عزمها على تبديد القلق المتصل بطبيعة برنامجها النووي".

وفي بروكسل، قال دبلوماسيون أوروبيون إنه "إذا كانت رسالة أشتون قد تطرقت إلى إمكانية الاتفاق على عقد اجتماع مع إيران خلال الأسابيع المقبلة، إلا أنه ينبغي في الوقت ذاته عدم توقع استئناف المفاوضات".

وقال دبلوماسي أوروبي إن الإيرانيين "لم يبددوا بشكل جدي قلق المجتمع الدولي" معتبرا أن "كل الأنشطة الأخيرة لإيران ليست في الطريق الصحيح".

وكان القادة الأوروبيون قد توعدوا خلال قمتهم التي استضافتها بروكسل أمس الأحد بفرض مزيد من العقوبات على إيران إذا استمرت في رفضها "التعاون بشكل جدي" حول برنامجها النووي.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي قد أصدر منذ عام 2007 سلسلة قرارات تضمنت فرض عقوبات بحق طهران في موازاة عقوبات أخرى أكثر تشددا فرضتها الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

XS
SM
MD
LG