Accessibility links

موائد الرحمن تضفي جوا روحانيا مميزا على ليالي رمضان في بغداد


سيدة عراقية تجهز أكلا مخصصا لموائد الرحمن في بغداد

سيدة عراقية تجهز أكلا مخصصا لموائد الرحمن في بغداد

بغداد-بهاء النعيمي
عند مرقد الشيخ عبد القادر الكيلاني وسط بغداد يتجمع المئات من المواطنين فقراء وأغنياء على مائدة الإفطار عند صلاة المغرب من كل يوم خلال هذا الشهر الكريم.
هذه العادة الرمضانية السنوية تسمح للمشاركين في هذه الموائد بالاستمتاع بوجبة إفطار غنية بما لذ وطاب من المأكولات في ظل أجواء روحانية مميزة.
واعتاد أبو أحمد بغدادي قضاء وقت الفطور في الحضرة القادرية لأسباب كثيرة منها
الأجواء الروحانية المميزة والأكل اللذيذ الذي يقدم هناك، بالإضافة إلى العدد الكبير من الناس الذين يقبلون من مختلف مناطق العاصمة للإفطار والتبرك في نفس الوقت.
أما خالد الشاب الموصلي الذي اضطرته الظروف للإفطار في مأدبة الرحمن البغدادية بعيدا عن أهله في الموصل بسبب عمله في بغداد، فأكد أن طيبة الناس ولذة الأكل تخفف عنه مشقة الصيام وبعده عن أهله في هذا الشهر الكريم.
وقال الشيخ أحمد الحسني وهو أحد المتبرعين لخدمة الصائمين في الحضرة القادرية إن وجبة الإفطار هناك تشمل التمر واللبن عند آذان المغرب والكثير من الدجاج والكباب والسمك وغيرها مما لذ وطاب.

وتجدر الإشارة إلى أن وجبات الرحمن المعدة في الجوامع والأضرحة والحسينيات تعد من التقاليد العراقية التي تربط مختلف طبقات المجتمع ببعضها وتسد الهوة بين الفقراء والمعدمين من جهة والأغنياء من جهة أخرى.
XS
SM
MD
LG