Accessibility links

logo-print

تساؤلات حول قدرة الأجهزة الأمنية بعد اقتحام مكافحة الإرهاب


آثار الدمار الذي لحق مبنى مديرية مكافحة الإرهاب

آثار الدمار الذي لحق مبنى مديرية مكافحة الإرهاب

بغداد - إياد الملاح

أثار حادث اقتحام مديرية مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة التي نفذتها مجموعة مسلحة في بغداد أمس الثلاثاء تساؤلات في الشارع العراقي حول قدرة الأجهزة الأمنية على حفظ الأمن.

وقد أبدى مواطنون في أحاديث لـ"راديو وسوا" استغرابهم حيال قدرة المجاميع المسلحة على تنفيذ هجمات تخترق من خلالها مقرات أمنية مهمة.

وتفاوتت الأنباء بشأن تفاصيل الحادث، ولم تستطع أغلب وسائل الإعلام الحصول على معلومات مؤكدة بشأنه.

ولم تتضح الصورة حول حادث اقتحام المقر من قبل انتحاريين إلا بعد ساعات طويلة، حيث أوضح الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العقيد ضياء الوكيل أن العملية انتهت في التاسعة والنصف من مساء الثلاثاء بعد مقتل جميع الانتحاريين.

ووصف الخبير في الشؤون العسكرية علي الحيدري الحادث بأنه محرج للأجهزة الأمنية.

وكانت الأنباء قد تفاوتت بشأن ضحايا التفجيرين اللذين سبقا عملية اقتحام مقر مديرية مكافحة الإرهاب.
XS
SM
MD
LG