Accessibility links

توقع إعلان نتائج الانتخابات التونسية اليوم وحزب النهضة الأوفر حظا


تعلن اليوم الثلاثاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس النتائج النهائية الرسمية لانتخابات المجلس التأسيسي التي تعد أول انتخابات تعددية تشهدها البلاد بعد سقوط نظام الرئيس السابق زين الدين بن علي.

وكانت الهيئة العليا للانتخابات قد أعلنت أمس الاثنين وفق أرقام غير نهائية فوز حزب النهضة الإسلامي بنصف المقاعد الثمانية عشر المخصصة للتونسيين في الخارج في المجلس الوطني التأسيسي المكون من 217 مقعدا.

كما فاز حزب المؤتمر من اجل الجمهورية بأربعة مقاعد، والتكتل الديموقراطي من اجل العمل والحريات بثلاثة مقاعد وحصل كل من القطب الحداثي الديموقراطي وقائمة الحرية والتنمية على مقعد واحد لكل منهما.

وأعرب المحلل السياسي التونسي نور الدين بن تيشة في حديث لـ"راديو سوا" عن توقعه بأن يكون حزب النهضة القوة السياسية الأولى داخل المجلس التأسيسي. غير أنه قال "في الحقيقة لا نتوقع أن تفوز أي فئة بالأغلبية لوحدها، لكننا نتوقع أن تفوز حركة النهضة بمجموعة هامة من المقاعد داخل المجلس التأسيسي".

احتجاجات في تونس

وشهدت العاصمة تونس تجمعا احتجاجيا على ما اعتبروه انتهاكات قادتها حركة النهضة الإسلامية، كما إن عددا من الجمعيات النسائية والقوى العلمانية أبدت تخوفا من أن يؤدي فوز حركة النهضة إلى التراجع عن ما اعتبروه مكتسبات تقدمية. ودعا المتظاهرون إلى التحقيق في تمويل الأحزاب، متهمين حزب النهضة بتلقي تمويل خارجي.

النهضة يطمئن الداخل والخارج

في المقابل، بدا حزب النهضة واثقا بالفوز في الانتخابات وسعى إلى توجيه رسائل مطمئنة للداخل والخارج بشأن نواياه حتى قبل صدور النتائج النهائية الثلاثاء.

فقد أكد عضو المكتب التنفيذي للنهضة نور الدين البحيري لوكالة الصحافة الفرنسية التزام حزبه باحترام حقوق المرأة وتعهدات الدولة التونسية كافة.

من جانبه، قال قيادي آخر من حركة النهضة عبد الحميد الجلاصي خلال مؤتمر صحافي "يجب ان تطمئن رؤوس الأموال والأسواق والشركاء الأجانب على التعهدات التي أبرمتها الدولة التونسية والتزاماتها"، مؤكدا "أن مناخات الاستثمار ستكون أفضل في المستقبل" في تونس.

ردود فعل دولية

هذا وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين تونس بـ"الطريقة السلمية والمنظمة" التي دارت فيها الانتخابات.

كما أشادت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين آشتون بأول انتخابات حرة في تونس و"بداية عهد جديد" فيها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه في بيان إن "فرنسا ترحب بحسن سير أول انتخابات حرة في تونس حيث فتحت الثورة الطريق وبذلك تؤكد تونس دورها الريادي".

بدورها، أشادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بأول انتخابات حرة في تونس، وقالت إنها مثال يحتذى به في المنطقة والعالم ودعت المجلس التأسيسي الذي سيتشكل نتيجة هذه الانتخابات إلى العمل بشكل منفتح.

XS
SM
MD
LG