Accessibility links

logo-print

أنباء عن نية السلطة الفلسطينية مطالبة إسرائيل بالإفراج عن البرغوثي


أفادت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى يوم الثلاثاء بأن السلطة الفلسطينية تعتزم مطالبة اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط بالضغط على إسرائيل لإطلاق سراح سجناء فلسطينيين تنفيذا لعهد قطعه رئيس الوزراء الأسبق ايهود أولمرت.

ونسبت صحيفة هآرتس إلى هذه المصادر التي لم تسمها القول إن من بين السجناء الذين ستطلب السلطة إطلاق سراحهم القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي والأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات.

وبحسب مصادر إسرائيلية فقد تعهد أولمرت لعباس بإطلاق سراح 550 سجينا فلسطينيا إذا ما تم التوصل لاتفاق مع حماس لمبادلة الجندي غلعاد شاليت بسجناء فلسطينيين.

وكانت حكومة بنيامين نتانياهو قد أبرمت قبل أيام اتفاقا مع حماس بوساطة مصرية لمبادلة شاليت الذي ظل أسيرا لدى الحركة لأكثر من خمس سنوات بـ1027 سجينا فلسطينيا، الأمر الذي دفع عباس إلى مطالبة إسرائيل بالوفاء بالعهد الذي قطعه أولمرت.

وقالت الصحيفة إن الطلب الفلسطيني المتوقع سوف يركز بشكل أساسي على إطلاق سراح نحو 170 سجينا ظلوا في السجون الإسرائيلية لسنوات طويلة تعود إلى ما قبل اتفاقات أوسلو عام 1993.

وأضافت أنه "من المعتقد أن بعض أعضاء الحكومة الإسرائيلية يدعمون الطلب الفلسطيني" مشيرة في الوقت ذاته إلى أن وزراء كبار آخرين لا يريدون أن تقوم الحكومة الإسرائيلية باتخاذ أي مبادرات حيال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نظرا لموقفه في الأمم المتحدة، وذلك في إشارة إلى الطلب الفلسطيني للحصول على عضوية كاملة في المنظمة الدولية.

ومن المقرر أن تلتقي اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط والمؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يوم غد الأربعاء بمسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين كلا على حدة في القدس.

وتأتي هذه اللقاءات بعد أن أطلقت اللجنة الرباعية الشهر الماضي خطة لتحريك المفاوضات تنص على استئناف الحوار وإبرام اتفاق سلام خلال عام.

ورحب الإسرائيليون والفلسطينيون بهذه الخطة لكن كل طرف فسرها على طريقته، إذ جدد المسؤولون الفلسطينيون المطالبة بتجميد الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية، فيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن التوجه إلى المفاوضات ينبغي أن يكون دون شروط مسبقة.

XS
SM
MD
LG